نافذة على الصحافة

من دون أسماء ومن دون شعوب

كتبت المستشارة الدكتورة بثينة شعبان في موقع الميادين مقالاً بعنوان " من دون أسماء ومن دون شعوب" جاء فيه:

وجهان أساسيان للحرب على فلسطين

في عددها الصادر في 24 حزيران 2024 نشرت جريدة «الغارديان» البريطانية مقالاً افتتاحياً مهماً بعنوان: «وثائق إسرائيلية تُري جهوداً إسرائيلية موسعة لصياغة السردية في الولايات المتحدة حول غزة»، من خلال هذا المقال شعرتُ أن الحرب الإسرائيلية على الفلسطينيين في غزة والقطاع لم تكن مقتصرة على الجغرافيا الفلسطينية، ولم تكن محصورة بحرب عسكرية وحشية للإبادة والتطهير العرقي على بشاعتها وعلى الجرائم غير المسبوقة التي ترتكبها عصابات كيان الأبارتيد الصهيوني

خارج السياق

من اللافت أن رئيس الولايات المتحدة جو بايدن الذي استعرض أفكاراً لهدنة بين الكيان والمقاومة قد فضّل أن يتمّ تقديم المقترح باسم الطرف الإسرائيلي وليس من قبل الولايات المتحدة وأغلب الظن أنه بذلك يريد أن يُري العالم أن الكيان الصهيوني هو الذي يقدّم المبادرات التي قد ترفضها المقاومة لكونها غير مستوفية أي شرط من الشروط التي قاومت المقاومة وضحّت من أجلها. وقد قال الرئيس بايدن إن هذا المقترح يعيد كل الأسرى الإسرائيليين ويؤمّن الأمن لإسرائيل ويخلق يوماً أفضل في غزة بعد حماس، كما يهيّئ الأرضية لتسوية سياسية من أجل مستقبل أفضل للإسرائيليين والفلسطينيين، وفي تركيزه الشديد على مصلحة إسرائيل وأمن إسرائيل أضاف بايدن: «يمكن لإسرائيل أن تصبح جزءاً من نسيج المنطقة بما فيه اتفاق تطبيع تاريخي محتمل مع السعودية وبهذا تصبح إسرائيل جزءاً من شبكة أمان في المنطقة لمواجهة التهديد الإيراني».

المجتمع الدولي والمستقبل المشترك

لقد أثبتت عملية ما يسمى «الوساطة والتفاوض» بهدف وقف حرب الإبادة الجماعية التي يرتكبها التحالف الصهيوني الغربي في غزّة التي راح ضحيتها حتى الآن نحو 115 ألف شهيد وجريح أغلبهم من الأطفال والأمهات، أمراً واحداً فقط وهو إصرار حكومة إسرائيل الصهيونية

المُؤسَّساتُ الثَّقافيّةُ… هشاشةُ البنية وأمراضُ المُثقَّف

كتب الكاتب والأستاذ الجامعي ورئيس اتحاد الكتّاب العرب في دمشق الدكتور محمد الحوراني في صحيفة لعبة الأمم مقالاً جاء فيه:

هل تغيّر العالم فعلاً؟

عبارة نسمعها من الغادي والداني وفي الأرياف والمدن وفي بلدان منطقتنا ودول الشرق والجنوب أن العالم الذي نعيش به اليوم ليس هو العالم الذي نشأنا به منذ ولادتنا وألفنا قيمه ومفاهيمه وطرائق عمله، ويضيف الكثيرون إننا نشعر بغربة حقيقية اليوم ونجد من الصعب فهم ما يجري حولنا لأنه يناقض كل ما تشرّبناه من المفاهيم والثقافة والقيم، وعلّ العدوان على غزة وجرائم الحرب والإبادة الشنيعة لعشرات الآلاف من الأطفال والأمهات والاستهداف غير المسبوق للمشافي والكوادر الطبية

مُـتـلازِمـة غَـزَّة

لقد كانت الأشهر السبعة الأخيرة كفيلة بتغيير حياة معظم البشر في أرجاء العالم إلى حدّ كبير، فضلاً عن أنها، وبطريقة غير متوقعة، غيّرت العالم الذي وُلدنا ونشأنا فيه؛ فصار معظم البشر في أنحاء العالم، ولاسيما في العالم العربي، يشعرون أنهم باتوا غرباء في منازلهم بل وفي بلدانهم، إذ إن ما يجري في غزّة من إبادة جماعية قد قوّض بصورة كليّة جميع المفاهيم والأفكار والسلوكيات والأسس الإنسانية التي تعلّمناها وتربينا ونشأنا عليها.

الهدف الاستراتيجي

أصبح من الواضح للجميع اليوم بعد ستة أشهر من حرب إبادة وحشية في فلسطين يرتكبها الصهاينة بدعم وتمويل وتسليح مستمر ومتدفق من النظام الصهيوني الحاكم في الولايات المتحدة، أن الهدف من كل ما جرى ويجري منذ الـ8 من تشرين أول ليس القضاء على حماس

التكنولوجيا العابرة للحدود في خدمة «الإرهاب الجوّال»

أشعلت الحدود حروباً وأطفأتها، وحملت الأمان لشعوبها كما حملت الخراب، فهي وإن ارتبطت بمفهوم السيادة الوطنية عانت من أشكال الإرهاب الذي تصدّره الدول المجاورة بيدها أو بيد حلفائها، ولم تعد تلك الحدود تقف في وجه الإرهاب أو تحكم وجوده إذ أصبح عابراً لها محتكماً لأمر زعمائه ومصالحهم.

البوعزيزي في واشنطن.. ما هو الفرق؟

حين أضرم الشاب التونسي محمد البوعزيزي النار في جسده احتجاجاً على إهانة شعر بها وفقر يعاني منه، جنّدت وسائل الإعلام الغربية نفسها، المقروءة والمسموعة والمرئية، لتدافع عن حقوق الإنسان في تونس والعالم العربيّ، ولتظهر مدى الضّيم الذي يرزح تحته المواطنون العرب كونهم لم يدرجوا بلدانهم تحت النظم والقيم الليبرالية الغربية، وبدأت حملات التحريض الممنهج والمدروس لإشعال فتيل ما أسموه "ربيعاً عربياً"، والذي كان كارثة حقيقية على شعوب البلدان لفتحها نار هذا الربيع المستعرة.

«الإرهاب» ذراع العدو في سورية

لم يكن العالم ينتظر حدثاً يخص فلسطين المحتلة حتى يُظهر الإرهابيون الذي ادعوا على مدى عقود وباختلاف أسمائهم نياتهم الحقيقية، ويرى جو غانم في مقال نشره موقع الميادين أن المتحدث الرسميّ باسم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو حذيفة الأنصاري خرج في الأسبوع الأول من كانون الثاني الفائت وبعد دخول "طوفان الأقصى" شهرها الثالث ليوجّه خطاباً إلى عناصر التنظيم ومجموعاته في المنطقة والعالم.

مناهضة التطبيع مع سورية... لتسهيله مع «إسرائيل»

لم يكن مستغرباً قيام مجلس النواب الأميركي مؤخراً بإعادة طرح مشروع قانون "مناهضة التطبيع مع الأسد"، ومن ثم تمريره ليصبح قانوناً، ذلك أن حرب الإبادة التي تشنها "إسرائيل" على قطاع غزة، وما أفضت إليه من تطورات ومتغيرات إقليمية ودولية، عززت العداء الأميركي لدمشق والرغبة في معاقبتها أكثر، باعتبارها جزءاً من محور بات يهدد فعلياً وجودها ومشروعها الواسع في المنطقة، بدليل الاستهداف الواسع للقواعد الأميركية العسكرية في كل من العراق وسورية والأردن، ومهاجمة سفنها في البحر الأحمر من قبل القوات اليمنية.

ماذا يعني حضور الحرب على غزة في القمة الأفريقية الـ37

أحد أهم معاني حضور فلسطين في قمة الاتحاد الأفريقي أن القمة كانت منبراً أتاح لفلسطين أن تقول كلمتها وتُسمع صوتها فيما طُرد الوفد الإسرائيلي ومنع من الدخول والحضور والمشاركة.

ثلاثة مستويات للتهديد

كتبت المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان في موقع الميادين تحت عنوان "ثلاثة مستويات للتهديد":

أمريكا في العراق تُحاكي ما ترتكبه إسرائيل في سوريّة

بدأ النهج الأمريكي في العراق يماثلُ النهج الإسرائيلي في سوريّة، احتلال امريكي في سوريّة وتواجد لقواعد أمريكية منتشرة في مناطق العراق تحافظ على المصالح الأمريكية والاسرائيلية وحُرّة في نشاطاتها وتحت غطاء مكشوف ما تحته وهو ”محاربة الإرهاب”

بعد الغارات الأميركية على الشرق السوري: المقاومة مستمرة بالتصعيد

تحت عنوان " بعد الغارات الأميركية على الشرق السوري: المقاومة مستمرة بالتصعيد" كتب الكاتب والباحث السوري جو غانم مقالاً في موقع الميادين جاء فيه:

أرقام لا يعرفها العالم.. كيف تقتل إسرائيل طفلاً كل 15 دقيقة في غزة؟

لم -ولن- تأتِ حرب مثل الحرب التي تشنها "إسرائيل" اليوم على قطاع غزة، وذلك لعدة اعتبارات، أبرزها ضحاياها الكثر من الأطفال، ليس من حيث عدد الوفيات، إنما تبعاً لمؤشرات أساسية أخرى تتصدرها نسبة الأطفال الذين يقبعون في دائرة الخطر المهدد لحياتهم.

العدو يبحث عن مخرج في سورية والعراق

كتب الكاتب السياسي الأردني عماد الحطبة في موقع الميادين مقالاً حمل عنوان " العدو يبحث عن مخرج في سورية والعراق"

فلسطين والانتخابات الأميركية

بعد مشاهدة أول فيديو انتخابي يطلقه المرشح الجمهوري والرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب تمهيداً لبدء حملته الانتخابية، لا يعلم المرء أيحزن على فلسطين التي تعاني من حرب إبادة قذرة أودت بأكثر من خمسين ألف شهيد معظمهم من النساء والأطفال

1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6