بيّن مدير الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة المهندس "محمد خير اللحام" أنّ أسعار الفروج والبيض تخضع للعرض والطلب، لافتاً إلى أنّ استقرار أسعار الأعلاف ساهم بقدرة المربين على الاستمرار بالعملية الإنتاجية كون التغذية تشكّل 75% من كلفة التربية. اللحام نوّه إلى أنّ سعر الفروج الحي من أرض المدجنة يبلغ اليوم 35-36 ألف ليرة بعد أن كان 30-31 ألف ليرة خلال الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أنّ سبب هذا الارتفاع يعود لزيادة الطلب حالياً على مادة الفروج من قبل أصحاب المطاعم والشوّايات ومحلات الشاورما نظراً لقرب عطلة عيد الأضحى والتي من المتوقع أن تكون طويلة ومتزامنة مع انتهاء فترة الامتحانات للشهادتين الإعدادية والثانوية، لذا يقوم أصحاب تلك المحلات بتخزين المادة لديهم بهذه الفترة ليتم تدارك الضغط عليها أثناء فترة العيد. وقال اللحام: رغم موجة الحر التي مرت على القطر، إلاّ أنّ التربية لم تتأثر كثيراً بتلك الموجة وكانت نسب النفوق بالحد الطبيعي ولا تعتبر عاملاً لارتفاع الأسعار وهذا يحسب على وعي المربين في هذه الفترة.