قام روبوت يعمل في بلدية في وسط كوريا الجنوبية كان يستعان به في إنجاز مهام البلدية، بإلقاء نفسه من أعلى الدرج مادفع البلدية لفتح تحقيق بعد الحادث في هذا البلد المولع بالروبوتات. وأوضح مسؤول في البلدية أنّ هذا الروبوت يساعد منذ عام تقريباً سكان مدينة غومي على القيام بمهام إدارية، إلى أن عُثر عليه الأسبوع الماضي في حال من الخمول عند أسفل الدرج. وأضاف المسؤول أنّ شهود عيان رأوا الروبوت، قبل سقوطه مباشرة، «يدور حول نفسه كما لو أنّ خطباً ما قد أصابه»، لافتاً إلى أنّ التحقيق مستمر لتحديد ملابسات ما حصل، حيث أنّه تم جمع أجزاء من الروبوت وستخضع للتحليل من جانب الشركة التي صممته. وأعرب مسؤول آخر عن أسفه قائلاً: «لقد كان رسمياً جزءاً من بلدية المدينة، وكان واحداً منا». وكان الروبوت الذي طورته شركة «بير روبوتيكس» Bear Robotics في كاليفورنيا، يعمل من الساعة 9 صباحاً حتى 6 مساءً، وكانت لديه بطاقة خدمة عامة خاصة به، وعلى عكس الروبوتات الأخرى المحصورة في طبقة واحدة، كان بإمكانه طلب المصعد والانتقال من طابق إلى آخر. وتناولت الصحف المحلية هذا الموضوع، وتساءلت إحداها على الصفحة الأولى «لماذا تصرف هذا الموظف الحكومي المجتهد بهذه الطريقة؟»، أو ما إذا كان «العمل شاقاً للغاية بالنسبة للروبوت». وتُعرف كوريا الجنوبية بولعها بالروبوتات، إذ تضم أعلى كثافة منها في العالم، مع إنسان آلي لكل عشرة موظفين، وفق الاتحاد الدولي للروبوتات.