حاول شاب عشريني تقبيل المياه المتصاعدة حتى ارتفاع 140 متراً من النافورة الضخمة في بحيرة جنيف، وفقاً لصحيفة "20 مينوت". ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم إن الشاب عبر حاجز الوصول إلى نافورة المياه، رغم المنع التام للاقتراب منها. حاول الشاب في البداية وضع وجهه على الفوهة التي تتدفق منها المياه بسرعة 200 كيلومتر في الساعة (500 لتر في الثانية)، فأدى ضغط مياه النافورة إلى دفع الشاب بعنف إلى الخلف. وأشارت الصحيفة إلى أن ما حصل لم يثن الشاب عن الإقدام على محاولة أخرى، فما كان منه، بعد أن استعاد قواه، إلا أن حاول معانقة مياه النافورة بذراعيه، لكن ضغطها دفعه هذه المرة في الجو أمتاراً عدة، فسقط على البلاطة التي تحيط بالفوهة ثم ألقى بنفسه في البحيرة. وهرعت الشرطة لانتشاله من الماء إثر تلقيها بلاغا من عدد من الشهود. وقال أحد الشهود للصحيفة إن عناصر الشرطة "طلبوا قطع مياه النافورة بصورة عاجلة ليتمكنوا من انتشاله". الناطقة باسم شرطة جنيف ألين دار قالت إن الشرطة "أنجدته ورفعته" إلى زورقها، وتولت سيارة إسعاف نقل الشاب إلى مستشفيات جنيف الجامعية، ولم تتوافر أي معلومات عن وضعه الصحي.