خلُص باحثون من جامعة أوتفوش لوراند المجرية من خلال دراسة لنتيجة تفيد بأنّ إعطاء الأطفال هاتفاً أو جهازاً لوحياً لتهدئتهم، أو إلهائهم، يجعلهم غير قادرين على تعلم كيفية ضبط مشاعرهم. وبينت الدراسة أنّ الأطفال يتعلمون الكثير عن التنظيم الذاتي، وكيفية الاستجابة لمواقف معينة، خلال السنوات القليلة الأولى من حياتهم، ما يمنحهم القدرة على الرد بهدوء، بدلاً من الغضب في المواقف المحبطة، أو المجهدة، ويساعدهم على تعلم كيفية التعايش مع الآخرين والاستقلال. وأوضحت فيرونيكا كونوك، الأستاذة في الجامعة والباحثة الرئيسية للدراسة أنه أصبح من الشائع في السنوات الأخيرة، إعطاء الأطفال أجهزة رقمية، لتهدئتهم عندما يصابون بنوبة غضب، أو لإلهائهم في بعض الأحيان، أو عندما يشعرون بالملل، وهو تصرف ينطوي على تداعيات ضارة على المدى الطويل. وخلال الدراسة طلب الباحثون من 265 من أولياء الأمور ملء استبيانات حول سلوك أطفالهم، الذين كانت أعمارهم في المتوسط 3.5 سنة، وأجري استبيان متابعة معهم بعد عام. وأكدت نتائج التحليل أنه كلما استخدم الآباء الهواتف، أو الأجهزة اللوحية، كوسيلة لتهدئة أطفالهم، ساءت مهاراتهم في إدارة حالات الغضب، والإحباط التي يمرون بها. وقالت : «يتضح لنا من خلال الدراسة أنه إذا قدم الآباء بانتظام جهازاً رقمياً لأطفالهم لتهدئتهم، أو لوقف نوبة غضب، فإن ذلك يُضعف من قدرتهم على تعلم ضبط مشاعرهم، ما يؤدي إلى مشكلات أكثر حدة وتحديداً إدارة الغضب، في وقت لاحق من الحياة». ونوهت كونوك أنه لا يمكن علاج نوبات الغضب بالأجهزة الرقمية، ويجب أن يتعلم الأطفال كيفية ضبط مشاعرهم السلبية بمساعدة والديهم، وليس بمساعدة جهاز رقمي".