تمكن باحثون من تطوير طريقة لجعل الخرسانة أقوى بنسبة 30%، وذلك بمعالجة وإضافة بقايا القهوة "التفل" إلى الخليط الإسمنتي. يشكل التخلص من النفايات العضوية تحدياً بيئياً لأنه ينبعث منه كميات كبيرة من غازات الدفيئة بما في ذلك غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون، ما يساهم في تغير المناخ، والاستخراج المستمر للرمال الطبيعية في جميع أنحاء العالم التي يتم أخذها عادة من قيعان الأنهار وضفافها لتلبية المتطلبات المتزايدة بسرعة في صناعة البناء والتشييد له تأثير كبير على البيئة"، بحسب المهندس راجيف رويشاند وجي لي في جامعة "RMIT" . ويحذر الباحثون من أنهم ما زالوا بحاجة إلى تقييم المتانة طويلة المدى لمنتجهم الإسمنتي، فهم يعملون على اختبار كيفية أداء إسمنت القهوة الهجين في ظل دورات التجميد/الذوبان، وامتصاص الماء، والعديد من الضغوطات الأخرى. يذكر أن 10 مليارات كيلوغرام من تفل القهوة ينتهي معظمها في مكبات النفايات كل عام.