نعى اتحاد الكتاب العرب القاص والروائي والمسرحي محمود حسن الذي توفي عن عمر ناهز الـ 86 عاماً بعدما حقق حضوراً لافتاً في الوسط الثقافي من خلال العديد من الأجناس الأدبية. ونوه رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور محمد الحوراني بما قدمه الراحل حسن في القصة والرواية والمسرح، وهو عضو جمعية القصة في اتحاد الكتاب العرب، لافتاً إلى أنه حاز العديد من الأوسمة والجوائز الإبداعية مثل جائزة الشهيد ماجد أبو شرار، وجائزة البعث للقصة الوثائقية، وجائزة البعث للقصة القصيرة، وله عدد كبير من الإصدارات في القصة والرواية. من جهته أوضح رئيس فرع طرطوس لاتحاد الكتاب العرب منذر عيسى أن الراحل نشر نصوصه المختلفة ومقالاته في وزارة الثقافة ومطبوعات اتحاد الكتاب العرب والعديد من الصحف السورية والعربية أيضاً، وله مشاركات واسعة في المهرجانات والأمسيات والفعاليات الأدبية والثقافية، مشيراً إلى أنه ترك أثراً صادقاً ومحبة في قلوب المثقفين. ومن كتب الراحل موت العم حامد وهي قصص صادرة عام 1993، والأشباح وهي قصص صدرت عام 2004، ومشاهد من هذا الزمن وهي قصص صادرة عن وزارة الثقافة، ورواية الاغتصاب عام 2004، ورواية بروف، ومسرحية التركة عام 1985 وغيرها الكثير.