خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
بتعداد 10000 نسمة وبين منطقة تتوسط بلدتين قبعت منطقة سيدي مقداد بريف الغوطة الغربي كالطفل اللقيط الذي يرفض أهله الاعتراف به  فتضيع شوارع المنطقة ككرة تتلقفه بلدية بيت سحم الفقيرة نسبياً بعدد آلياتها وفنييها بما لا يكفي تخديم المنطقة لتتفرغ بتخديم منطقة أخرى وبين بلدية ببيلا الأقرب جغرافياً للمنطقة والغنية نسبياً بتجهيزاتها الخدمية على حد قول رئيس بلديتها.

شكاوي الأهالي التي توزعت حسب الترتيب الإداري بين بيت سحم وببيلا جاءت بتناسي أو إغفال مع سوء تخديم واضح في شوارع المنطقة تخريب جزئي في الصرف الصحي بقايا ركام مجمع عند مداخل الأبنية أكياس قمامة جاورت المنازل حفر استوطنت منتصف الطريق وفي مداخل الحارات.

رئيس بلدية ببيلا فايز القاضي أكد وجود 3 سيارات لجمع القمامة ضمن فترات حددتها البلدية بوقت السادسة صباحاً لتفادي الازدحام وتغطية كل المنطقة.

كلام رئيس بلدية ببيبلا مطبق بالفعل لكن فقط بحدود ببيلا الإدارية متناسياً جانب بلدية سيدي مقداد وهو ما اشتكى منه الأهالي في المنطقة.

قام فريق عمل موقع بتوقيت دمشق بجولة ميدانية في المنطقة ليكون المشهد المسيطر على مفارق الحي وأحيائه أرتال قمامة كساها الذباب وعمت رائحتها المكان  تأكيداً على العمر الزمني لهذه الأكياس والذي أقل ما يمكن تقديره بالأسابيع وهو ما نفاه وأصر على نفيه رئيس بلدية ببيلا.

فيما عزا رئيس بلدية بيت سحم التقصير في العمل لنقص الآليات ومع قياس المسافة والحدود الإدارية لمنطقة سيدي مقداد فهي أقرب لببيلا منها لبيت سحم وفعلياً وبكلام رئيس بلدية ببيلا هي تتبع إدارياً لببيلا وعليه تهرب فايز القاضي متحججاً بعدم وجود مكبات.

لتأتي حجة المكبات في سياق الحديث عن الركام الذي نمت عليه الطحالب وأغلق مداخل بعض الأبنية، حيث أكد رئيس بلدية ببيلا أن المسؤول الأول والأخير هو المهندس الفني المختص بترحيل الأنقاض.

بدورنا تواصلنا مع غسان جاسم المهندس الفني المسؤول عن ترحيل الركام والذي أكد أن العمل كان بآلية ووتيرة عالية والسيارات جاهزة لكن عجز بلدية ببيلا عن إيجاد مكبات لترحيل بقايا الركام حال دون الاستمرار بالعمل، وأشار إلى أنه هناك مراسلات بينهم وبين بلدية ببيلا لتخصيص مكبات وحتى اللحظة ننتظر الرد، منوهاً لجهوزيته التامة لاستكمال العمل في حال كانت المكبات جاهزة.

وهنا نعود لدائرة المكبات وتضيع الحلقة مجدداً بين انتظار الأهالي لحل جذري لمشاكلهم وبين الحجج التي قدمها الأشخاص المعنيون بأمرها ليفضي بالأهالي لرفع طلب بأن يكون لهم بلدية خاصة توازياً مع تعداد السكان الموجودة في المنطقة ولعدم ضياع التقسيم الإداري بين البلديتين.

ولعدم اتهامنا بأننا ننظر فقط لنصف الكأس الفارغ فريق عملنا توجه بالشكر لمقسم الاتصالات الذي يخدم ببيلا وبيت سحم القزاز سيدي مقداد عقربا حجيرة حيث أكد رئيس مقسم الاتصالات حسام الدالي أن الخدمات بدأت بشكل إسعافي تماشياً مع الوضع الراهن كما أنه تم خلال 4 أشهر تركيب 4500 خط هاتف بين إصلاح خطوط قديمة وتركيب خطوط جديدة مع تركيب بوابات انترنت كانت ب 4500 بوابة عامة و 600 بوابة من شركات خاصة  وتم تحسين الأكبال الخارجة من الخدمة مع تقديم طلب للحصول على أكبال جديدة لاستكمال العمل.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:328

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث