خاص|| لبانة علي 

تعتبر الهيئة العامة لمشفى الشهيد إياد ابراهيم في بانياس من الهيئات التي تقدم الخدمات الطبية بكثافة عالية وبسوية وجودة مرتفعة وتخدم الكثير من القرى المجاورة لمنطقة بانياس وصولا لقرى جبلة.

وفي لقاء خاص لـ "موقع بتوقيت دمشق" مع المدير العام للهيئة الدكتور عماد بشور تحدث لنا عن الخدمات التي تقدمها المشفى قائلاً:" يعمل في المشفى كادر طبي مميز ومتكامل يشمل الاختصاصيين والمقيمين من كافة الاختصاصات وتتوفر الأجهزة الطبية المتطورة والضرورية للتشخيص والعلاج كما تجري كافة العمليات الجراحية التنظيرية في كافة الاختصاصات الطبية ، وتابع د. بشور هناك أيضاً عيادات خارجية لاستقبال مرضى المحافظة. ونقدم في المشفى خدمات مجانية لعناصر الجيش العربي السوري وذوي الشهداء بما فيها كافة التحاليل والصور والأعمال الجراحية... 
وعن سؤالنا هل نجحت المشفى في تطبيق معايير الجودة وما هو الجديد؟
أجاب د. بشور :" بين عامي 2008-2009 بدأنا بتطبيق معايير الجودة في المجال الطبي والإداري والفني ولكن ظروف الأزمة أعاقت استمرار تطبيقه ومع بداية عام 2018 أعدنا تطبيق المعايير من خلال عدة أمور منها تنظيم قبول المرضى في المشفى عن طريق العيادات الخارجية أو قسم الإسعاف و المرضى المحولين من خارج المشفى، وتنظيم العمل و طريقة دخول المرضى إلى غرف العمليات والعناية المشددة . إضافة لتخفيف الزوار و تحديد أوقات الزيارة والحد من دخول المواطنين الذين ليس لديهم عمل داخل المشفى.
عانت معظم مشافي سورية من مشاكل خلال سنوات الأزمة ماهي الصعوبات وكيف تجاوزتم تلك المشاكل؟
أوضح د. بشور الصعوبات كانت كثيرة منها صعوبة تأمين بعض الأدوية و التنقل عبر المحافظات لتأمين المواد الضرورية والمشفى كانت تعاني نقص في الاختصاصات الفرعية منذ تأسيس المشفى (قلبية.. هضمية.. جراحة قلبية ..جراحة أطفال جراحة عصبية (أمراض دم وأورام) ... بالإضافة لتكرار الأعطال في الأجهزة وعدم توفر قطع الغيار بسبب مغادرة وكلاء التجهيزات الطبية خارج البلد مما أدى إلى انشغال الكادر الفني بشكل كبير في اصلاحها وإعادة تدويرها لتعمل من جديد. الدكتورعماد أضاف "أننا استطعنا تجاوز بعض المشكلات من خلال تضافر جهود جميع العاملين من كافة الكوادر وتقديم الخدمات بصورة جيدة . والوزارة بدورها لم تبخل بأي جهد في سبيل تأمين كافة أنواع الأدوية أو المستلزمات طيلة فترة الأزمة وحتى وقتنا الحالي"...
على ما نعتقد أن المشفى يعتبر هيئة مستقلة كيف استفاد المشفى من القرار وماهي المشاريع التي تشاركها مع القطاع الخاص
كان المشفى تابعاً لمديرية الصحة من تاريخ تأسيسه واستفاد المشفى من كونه هيئة بالسرعة في معالجة المشاكل التي قد نعاني منها من النواحي الإدارية والفنية والطبية .. كما أن وجود اعتماد مالي خاص بالهيئة أمّن إصلاح التجهيزات والمستلزمات والأدوية بسرعة أكبر وفتح باب لإمكانية إعطاء العاملين حوافز تشجيعية ، كما أصبحت الصورة أوضح لتحديد حاجات المشفى من العاملين في كافة الاختصاصات والحد من تكديس الكوادر وإمكانية تأمين الخدمة الطبية من خلال التأمين الصحي وعقود شركات القطاع الخاص والعام.
ما هي الدورات التدريبية والتأهيلية التي يقدمها المشفى لكوادره وهل تقتصر على الكوادر . 
بالنسبة للنشاطات والدورات شرح لنا المدير العام للهيئة أنه تقام المحاضرات في المشفى بشكل منتظم كل أسبوع في قاعة المحاضرات بمعدل أربع محاضرات شهرياً يلقيها أحد المقيمين لاختصاص معين بإشراف الاخصائي ويحضرها المقيمون وكافة المهتمين بموضوع المحاضرة .المحاضرات تهدف إلى رفع السوية العلمية للأطباء المقيمين بالمشفى ومناقشة بعض الحلات التي تستحق النقاش . كما تقام دورات تدريبية بالتعاون مع وزارة الصحة ضمن المشفى لكافة الكوادر. 


يذكر أن مشفى بانياس أصبح هيئة مستقلة تابعة لوزارة الصحة مباشرة وفق المرسوم التشريعي رقم /36/ تاريخ 24/3/2010 .

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

 

عدد القراءات:1566

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث