خاص #لبانة_علي 

متابعة لما نشره "موقع بتوقيت دمشق" عما كان يعانيه مشفى الدريكيش الوطني من صعوبات تعترض العمل الصحي، كعدم توافر غرف عناية مجهزة ونقص الكادر الطبي، ونقص أدوية التخدير والأدوية المسكنة واللازمة للتحضير للعمليات.

بعد جولة قام بها رئيس دائرة المشافي في مديرية صحة طرطوس الدكتور عماد بشور أوضح بتصريح خاص لموقع "بتوقيت دمشق"، أن المشفى كغيرها من المشافي العامة في محافظة طرطوس تحمل منذ مايقارب 5 سنوات وحتى يومنا هذا عبئاً ضخماً نجم عن التوافد المكثف للمواطنين الى محافظة طرطوس من جميع المحافظات.

وتابع الدكتور لا عجب إن وجدنا نقصا بدواء معين أو عقار بعينه... ليس لعدم توفره وانما لزيادة الحاجة له وشدة الطلب عليه. فالوزارة مشكورة لم تقصر يوماً بتوفير جميع الأدوية والمستلزمات المطلوبة لتوفير الخدمات الطبية وإيصالها لمستحقيها بالشكل المناسب.
فالمشفى الذي كان يجري باليوم خمس عمليات جراحية في الظروف الطبيعية تطلبت منه هذه الفترة إجراء مالا يقل عن ثلاثة أضعاف من العمليات إن لم يكن أكثر فليس غريبا إن وجدنا النقص أحيانا.... ولكن نشدد على أن هذا النقص ناجم عن زيادة الاستهلاك وليس عن نقص بالتوفير أو التأمين ، ووزارة الصحة لم تدخر جهداً أو مالا في سبيل تأمين جميع الأدوية المطلوبة.

أما فيما يتعلق بالكادر الطبي فكلنا يعلم أن الأزمة تسببت بهجرة عدد لاباس به من الأطباء مما زاد الضغط في المشافي العامة والنقص في الكادر الطبي يعود الى أن الزيادة الحاصلة في عدد المراجعين للمشفى لم يقابلها زيادة بعدد الكادر بالقدر الكافي ليس لعدم القدرة على ذلك وإنما لضرورات حتمتها الظروف الراهنة .

وعن غرفة العناية وتجهيزها أوضح الدكتور عماد " أن العناية المشددة في مشفى الدريكيش موجودة فعلاً وقد تم البدء بتجهيز قسم للطوارئ والعنايات لان العناية الموجودة حالياً لم تعد قادرة على تحمل العبء المنوط بها من زيادة الحالات وعدد المراجعين للمشفى ، إضافة لذلك ضيق المكان ومساحة المشفى قد يلعب أحيانا دورا سلبيا في توفير المساحات المطلوبة في الوقت الراهن ...

الدكتور عماد أكد أن كل ما سبق لا يعني أننا نحمل الظروف والأزمة مسؤولية النقص أو التقصير بالخدمة ..فنقف مكتوفي الأيدي ..بل على العكس هذه الظروف تضعنا أمام تحديات جمة واجهتها مديرية صحة طرطوس بكل جداره واقتدار ومن خلفها وزارة الصحة التي لم تقصريوما في توفير جميع المتطلبات والضروريات فالخدمات الطبية لا تحتمل أي تقصير أو نقص في الكادر أو الأدوية أو التجهيزات . فالواقع الصحي في محافظة طرطوس يسير بخطى حثيثة نحو تقديم أفضل الخدمات الطبية للمواطنين وتوفير جميع المتطلبات .

وختم قوله رئيس دائرة المشافي في طرطوس: "نحن كمديرية صحة نسعى لتوفير خدمات بالمشافي العامة تماثل أو تفوق نظيراتها في المشافي الخاصة لذلك باشرنا بتوجيهات من السيد الوزير بتطبيق الاعتمادية ومعايير الجودة في مشافينا العامة قبل الخاصة وذلك لكي نرقى بالعمل الطبي لمستويات عالية وتقديم الخدمة الجيدة واللائقة بشعب صمد لسنوات طوال وانتصر بوجه دول العالم مجتمعة فحقه علينا وواجبنا تجاهه توفير جميع متطلبات حياته الكريمة وفي مقدمتها المتطلبات الطبية والخدمات الصحية .

يذكر أن المشفى شهد تطوراً في عدد ونوعية الخدمات الصحية المقدمة من خلال الكادر الطبي والتمريضي، حيث بلغ إجمالي الخدمات المقدمة للمواطنين خلال العام 2017 أكثر من /481/ ألف خدمة.

عدد القراءات:395

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث