كتب ماهر منصور لـ"تشرين"، عن لغة الثرثرة في المسلسلات والتي اعتبرها مقصودة، مستهدفةً المشاهد فقال:

واحدة من المسلمات التي لم يزل المسلسل التلفزيوني العربي يغفل عنها؛ هي أن لغة الحديث في السيناريو الفني، تختلف عن لغة الحديث العادية اليومية، ولا ينبغي أن تكون صورة طبق الأصل عنها، فذلك لا يمت للفن بصلة.

الحوار الدرامي هو محادثة لغرض، يدفع في كل مشهد الحدث إلى الأمام، ويرسم بشكلٍ مستمر قوساً للشخصية ولدوافعها ولتغير حاجاتها وأساليبها لتحقيق رغباتها، وهذا ما يجعل الحوار الدرامي يختلف عن الحوار في حياتنا اليومية.. فهو يتميز بوحدة العاطفة وبوحدة فكرية تحكم الصراع الذي يصوره منذ البداية وحتى النهاية، كما يتفق منظرو كتابة الدراما، وبالتالي لا مكان فيه للعبارات التي لا قيمة لها، خلافاً للأحاديث اليومية العادية التي قد نشهد فيها الثرثرة والتكرار والاسترسال وعدم الترابط.

غير أن الاختلاف الحاسم بين لغة الحديث اليومية ولغة الحديث في الحوار الدرامي؛ يكمن في وجود طرف ثالث في هذا الأخير هو المشاهد، ففي الحياة اليومية الدائرة مغلقة على طرفي الحديث كلٌّ يوجه كلامه للآخر أما الحديث في العمل الدرامي فليس حواراً من أجل الشخصيات والأحداث فحسب، ولكن من أجل المشاهد الذي يُعدُّ جزءاً أساسياً في الحوار الدرامي.

اليوم أكثر ما تعاني منه المسلسلات العربية هو الثرثرة، والتي غالباً ما يلجأ اليه صُناع الدراما لمط حكايتهم بما يتناسب وشرط العرض التلفزيوني (30 حلقة)، أو لاعتقادهم الخاطئ بأنهم على هذا النحو يحاكون الواقع ويقدمون دراما تحكي بلسان حاله.

غير أن أخطر أنواع الثرثرة تكون حين يتعمد السيناريست أن يكون المشاهد هو المقصود مباشرة بالحديث في الحوار الدرامي، وبذلك يصبح الحوار نوعاً من أنواع الخطابة ودروس الموعظة وأقوال مأثورة تصلح لصفحات “السوشيال ميديا”… هذا ما شاهدناه في مبالغة البعض باستخدام تقنية الراوي في المسلسلات التلفزيونية، أو في تلك الحوارات الطويلة التي يغلب عليها التنظير والحكمة، متناسين أن لغة الحديث في الدراما تولد من موقف معين يحدث للمتحدثين، وهي موجهة لشخص يتفاعل معها آنياً.. وإن طبقات المعنى تكمن في النص التحتاني للحوار الدرامي، لا نصه الظاهر، فهذا الأخير يجب أن يمتاز بسهولة العبارة، ووضوح معناها.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:179

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث