كشف علماء في جامعة ديكن عن بعض الأسرار للحمام وقدرته النادرة على إنتاج الحليب لإطعام فراخه الصغيرة.

وحسب الدراسة, الحمامة مثل الثدييات قادرة على تكوين حليب يحتوي على مضادات أكسدة وبروتينات لتعزيز المناعة والمساعدة في تطوير ونمو الفراخ الصغيرة.

و أفاد العلماء أن  الحمام هو واحد من ثلاثة أنواع من الطيور القادرة على إنتاج الحليب لإطعام صغارها كالثدييات والبشر, الطائران الآخران هما طائر النحام وذكر البطريق الإمبراطور.

وأشارت الدراسة إلى أن كلا النوعين الذكر والأنثى من الحمام لديهما القدرة على تكوين مادة مغذية تُشبه المادة التي تُنتجها الثدييات لإطعام صغارها, كما أن هذا الحليب مهم جدا لنمو الفراخ الصغيرة وازدهارها وإلا فإنها قد تموت، حيث تتغذى الفراخ على الحليب لمدة 10 أيام بعد فقسها مباشرة.

ويتم تخزين الحليب في حوصلة الطيور التي عادة ما تُستعمل لتخزين المواد الغذائية وتقع بين المريء والجزء العلوي من المعدة, فخلال فترة الرضاعة تتغير حوصلة الطيور بفعل التغييرات الهرمونية، وعند انتهاء مهمة الإرضاع، تعود الحوصلة لوضعها الطبيعي ومهمتها العادية تماما كما يحصل بغدد إنتاج الحليب لدى الثديات.

وتقول الدراسة أن الحمام قادر على تكوين مادة تشبه اللبن الرائب من خلايا مليئة بالدهون تُبطِّن الحوصلة, هذا الحليب مكون من 60% بروتين، وحوالي 36% من الدهون، وكمية صغيرة من الكربوهيدرات تصل إلى 3% بالإضافة لمجموعة من المعادن والأجسام المضادة.

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

.

 

 

عدد القراءات:241

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث