مالبثت أن أعلنت شركة واتساب عن برنامجها الجديد في كشف الخصوصية للمحادثات الشخصية عبر غوغل حتى ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي وسمتها بفضيحة جديدة لواتساب منزلة بأسهم التحديث الجديد للتطبيق بالحضيض، وسرقة فرحة النصر منه أمام التطبيقات الأخرى.

فرصة انتهزتها باقي شركات التطبيقات الأخرى حيث استخدم موقع تلغرام وموقع تويتر طريقة كانت مضحكة كما وصفها كثيرون بان جسد رقصة الموت المشهورة التي ذاع صيتها سابقاً بمجموعة من الشبان الأفارقة يحملون تابوت ويرقصون رقصة الموت وهو تقليد متعارف عليه في إحدى القبائل، بأن جسد الرقصة ورسم على التابوت شارة تطبيق واتساب.

ونال الفيديو رواجاً كبيرا بين رواد مواقع التواصل، تعبيراً على سخطهم من تحديث التطبيق.

http://<blockquote class="twitter-tweet"><p lang="und" dir="ltr"><a href="https://t.co/6eGm2emsYx">pic.twitter.com/6eGm2emsYx</a></p>&mdash; Telegram Messenger (@telegram) <a href="https://twitter.com/telegram/status/1348266599216795648?ref_src=twsrc%5Etfw">January 10, 2021</a></blockquote> <script async src="https://platform.twitter.com/widgets.js" charset="utf-8"></script>

وعلّقت "واتساب" على الأزمة الأخيرة والمتعلقة بالتحديث الجديد للتطبيق الشهير، والتي كانت قد أعلنت عنها مؤخراً وأثارت جدلاً واسعاً.

وقال المتحدث باسم شركة "واتساب"، في بيان له اليوم الإثنين، إن تحديث سياسة الخصوصية الذي أعلنته الشركة لا يتسبب في أي تغيير يتعلق بممارسات مشاركة البيانات ولا يؤثر إطلاقًا في خصوصية المستخدمين.

وأضاف المتحدث: "كما سبق وأعلنا في شهر أكتوبر الماضي، يعمل تطبيق واتساب على مساعدة المستخدمين في إجراء عمليات الشراء بالإضافة إلى الحصول على خدمات الأعمال مباشرة عبر التطبيق".

وأشار البيان إلى أن معظم الأشخاص يستخدمون تطبيق واتساب لإجراء محادثة مع الأصدقاء والعائلة، بينما يتزايد عدد المستخدمين الذي يحاولون الحصول على خدمات الأعمال أيضًا.

وتابع أن من أجل المزيد من الشفافية، فقد حدثت الشركة سياسة الخصوصية لتمكن الشركات التي ترغب في تقديم خدماتها عبر تطبيق واتساب مستقبلاً اختيار تلقي خدمات استضافة آمنة من خلال الشركة الأم "فيس بوك" بهدف تيسير إدارة تواصل تلك الشركات مع عملائها عبر تطبيق واتساب.

ولفت البيان إلى أن مستخدم واتساب "سيظل له حرية الاختيار ما إذا كان يرغب في التواصل مع إحدى الشركات عبر التطبيق أو لا يرغب في ذلك."

وأضاف: "لا يتسبب هذا التحديث في أي تغيير فيما يتعلق بممارسات مشاركة البيانات عبر واتساب مع فيسبوك، كما لا يؤثر إطلاقًا في خصوصية تواصل المستخدمين مع أصدقائهم أو عائلاتهم في جميع أنحاء العالم".

وأكد البيان التزام شركة واتساب بحماية خصوصية مستخدمي التطبيق، مشيرًا إلى أنها على تواصل بصفة مباشرة مع المستخدمين فيما يتعلق بتلك التغييرات حتى يتوفر لهم الوقت الكافي لمراجعة السياسة الجديدة على مدار الشهر المقبل.

يشار إلى أن مستخدمي واتساب سيفقدون حساباتهم على التطبيق بحلول 8 فبراير المقبل في حال لم يوافق المستخدم على هذا التحديث حتى هذا التاريخ.

وتسمح السياسة الجديدة لـ "واتساب" بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع "فيس بوك" المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات.

وقوبلت هذه السياسة بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهم معلقون التطبيق بانتهاك خصوصيتهم، كما اشتكى بعض مستخدمي التطبيق من تفعيل شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع على تفاصيلها.

عدد القراءات:94

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث