أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن ما تقوم به الولايات المتحدة في سورية غير شرعي ويخالف مخرجات القواعد الأساسية لميثاق الأمم المتحدة وسيبوء بالفشل.

وقال ريابكوف من الواضح تماماً أن الخطوات التي تقوم بها الولايات المتحدة في سورية غير شرعية وهي تخالف مخرجات القواعد الأساسية لميثاق الأمم المتحدة إذ أن الحكومة الشرعية في دمشق لم تدع الولايات المتحدة إلى الجمهورية العربية السورية كما أنه لم يصدر ولن يصدر أي قرار من مجلس الأمن الدولي الذي يعتبر الهيئة الدولية الوحيدة المخولة بمنح هذه الشرعية للتواجد العسكري الأمريكي في سورية.

وأوضح ريابكوف أن كل ما تمارسه الولايات المتحدة من خلال وجودها العسكري على الأراضي السورية غير شرعي ونحن نتحدث عن ذلك بصراحة واضحة ونؤكد عليه في اتصالاتنا مع الأمريكيين ولكن للأسف يبقى نهجهم كالسابق.. ونحن من جانبنا لا نرى أن مثل هذا النوع من التواجد يمكن أن يسهم في إرساء استقرار الوضع في سورية بل على العكس من ذلك إنه يزيد من تأجيجه.

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: كان بودنا أن تستوعب الولايات المتحدة في نهاية المطاف أهمية الإشارات الصادرة من جانبنا ومن قبل سورية بشأن تنفيذ تلك النوايا التي أعلنتها الإدارة الأمريكية في وقت سابق والمتعلقة بسحب قواتها من جميع أراضي الجمهورية العربية السورية.

وفي موضوع آخر أكد ريابكوف أن من مصلحة إيران المحافظة على التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار بروتوكول الاتفاقية الإضافية حول الضمانات ما يعطي دفعا أقوى لموقف إيران في الحوار مع المجتمع الدولي والأهم من ذلك تفويت الفرصة على أعدائها لاتهامها بإخفاء الحقائق حول برنامجها النووي.

وأضاف ريابكوف: ينبغي عدم إعطاء خصوم خطة العمل المشتركة الشاملة للاتفاق النووي والذين يسعون إلى تأجيج الوضع في المنطقة مادة وذرائع إضافية يمكنهم استخدامها في تسخين الوضع مجددا في المنطقة.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:198

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث