أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم رسميا إنهاء ولايته الرئاسية للبلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن الرئيس بوتفليقة قوله اليوم في رسالة وجهها إلى رئيس المجلس الدستوري “قررت إنهاء عهدتي بصفتي رئيسا للجمهورية وذلك اعتبارا من تاريخ اليوم” مشيرا إلى أن قراره هذا يأتي “تعبيرا عن إيمانه بجزائر عزيزة كريمة تتبوأ منزلتها وتضطلع بكل مسؤولياتها في حظيرة الأمم”.

وأوضح بوتفليقة أن قراره “يهدف إلى الإسهام بتهدئة النفوس والعقول لكي يتأتى الانتقال جماعيا بالجزائر إلى المستقبل الأفضل الذي يطمح إليه الجزائريون”.

وأضاف بوتفليقة “لقد اتخذت في هذا المنظور الإجراءات المواتية عملا بصلاحياتي الدستورية وفق ما تقتضيه ديمومة الدولة وسلامة سير مؤسساتها أثناء الفترة الانتقالية التي ستفضي إلى انتخاب الرئيس الجديد للجمهورية” موضحا أن ما صدر منه من مبادرات وأعمال وجهود وتضحيات بذلها لكي يكون في مستوى الثقة التي منحه إياها أبناء وطنه.

وأكد بوتفليقة سعيه من أجل تعزيز دعائم الوحدة الوطنية واستقلال الوطن وتنميته مختتما رسالته بأنه “يتمني كل الخير للشعب الجزائري الأبي”.

ومن المفترض بموجب الدستور الجزائري أن يتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئاسة البلاد بالوكالة لمدة أقصاها تسعين يوما تجري خلالها انتخابات رئاسية.

عدد القراءات:121

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث