نظم ناشطون مناهضون للإجهاض، السبت، عشرات التظاهرات فى ولايات اميركية عدة ضد جمعية تنظيم الأسرة الأمريكية، المستهدفة من الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلسى الكونجرس والشيوخ، فيما خرجت تظاهرات مضادة تدعم هذه الجمعية.
وبلغ عدد التظاهرات التى توجهت الى مقرات الجمعية اكثر من 200 تظاهرة فى 45 ولاية حسب موقع "بروتاست بى بى دوت كوم"، وطالب المتظاهرون الحكومة الفدرالية بقطع التمويل عن هذه الجمعية غير الربحية التى تقدم خدمات صحية.
اما انصار شبكة عيادات جمعية تنظيم الاسرة، والتى تشمل خدماتها تقديم وسائل منع الحمل اضافة الى الاجهاض، فخرجوا فى رد على تلك التظاهرات، ولوح بعضهم بلافتات زهرية تحمل رسائل تضامن مع الجمعية.
وقالت كيلى روبنسون المسؤولة فى جمعية تنظيم الاسرة فى بيان ان "دعاة تنظيم الاسرة والناشطون يظهرون انهم يرفضون عملية ترهيبهم وهم لن يتراجعوا، وكانت الحشود المشاركة فى تظاهرات الجانبين متواضعة.
وكان اكثر من مليونى متظاهر قد نزلوا الى شوارع المدن الأمريكية الشهر الماضى فى "مسيرة المرأة" تخوفا من ان يقوم ترامب باحداث تراجع فى ملف حقوق المرأة والمهاجرين والاقليات -- بما فى ذلك الحق بالاجهاض

عدد القراءات:659

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث