كشفت دراسة حديثة أنّ الأطفال الذين يستخدمون أجهزة الموبايل بأنفسهم قبل سن 12 سنة فإنّ 80 % منهم عرضة للصعوبة في التعلم، و25 % منهم عرضة للتدهور في التعبير.

وأوصت الدراسة باستخدام "التليفون المحمول" للضرورة فقط على ألا تزيد فترة التحدث أو اللعب بالألعاب الموجودة فيه في اليوم الواحد عن 15 دقيقة، فالأطفال هم أكثر تضرراً من الموجات المنبعثة من الموبايل بالمقارنة مع الكبار، نظراً لأنهم لا يزالون في مرحلة النمو والتطور، ما يؤثر على نمو الخلايا الدماغية، فكيف هو الحال عندما ينام الموبايل إلى جانب الطفل في السرير، وبالتحديد إلى جانب رأسه.

 

عدد القراءات:52

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث