العدوان الثلاثي الذي نفذته واشنطن وباريس ولندن على سورية، عمق الشرخ العربي وأكد الانقسام، حيث لاقى الاستهداف ترحيبا من عدة دول عربية، وكانت قطر سباقة إليه.

أما عالمياً، كان رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو أول المنددين بالهجوم الغربي على سورية، واصفاً إياه بالعمل الإجرامي.

وقال مادورو على أثير التلفزيون المحلي: "نحن نقول ان هذا الهجوم ضد الشعب السوري — عمل إجرامي، لإنشاء حالة ذعر وإرهاب من اجل تدمير المراكز العلمية في البلاد".

ووفقا لمادورو، المسؤولون عن الضربة الصاروخية: "كلاب حرب" ، يحتاجون إلى الأسلحة والقتال لإثراء أنفسهم على حساب الموتى".

أما عن روسيا فقد اعتبرت الضربات العسكرية الغربية في سورية "إهانة للرئيس الروسي"، مشددة على أن "تلك الضربات ستكون لها عواقب".

من جهتها نددت إيران بالهجمات على سورية، وحملت واشنطن وحلفاءها المسؤولية عن تداعياتها في المنطقة وخارجها.

وفي الصين أدانت وزارة خارجيتها العدوان الثلاثي على سورية واعتبرته "انتهاكا للقانون الدولي"، مؤكدة أن التسوية السياسية هي السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية.

فيما افتتحت قمة الأمريكتين في عاصمة بيرو أعمالها ببحث الضربات الصاروخية على سورية، وقال رئيس البرازيل ميشيل تامر خلال القمة: "هناك قلق بالغ في البرازيل إزاء تصعيد الصراع العسكري في سورية، حان الوقت لإيجاد حلول دائمة تستند إلى القانون الدولي للحرب المستمرة منذ وقت طويل جدا والتي أودت بحياة الكثيرين".

من جانبه دعا الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري، المجتمع الدولي للسعي من أجل وقف إذكاء التوتر والعمل "في إطار الالتزامات الدولية القائمة".

ورأت كوبا في العدوان الثلاثي على سورية أنه أحادي الجانب وتم خارج مجلس الأمن الدولي، ما يشكل انتهاكاً سافراً لمبادئء القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ولدولة ذات سيادة.

وعن رئيس الاكوادور ايفو موراليس قال "تذرعوا بأسلحة وهمية للدمار الشامل لغزو العراق واليوم يطلقون صواريخهم تحت الذريعة نفسها”.

عضو مجلس الشيوخ الأميركي بيرني ساندرز وصف ضربات ترامب على سورية بأنها غير قانونية وغير مصرح بها من الكونغرس.

وفي الطرف المقابل فيما يتعلق بحلفاء العدوان كان قد أشاد رئيس وزراء كندا و نظيره التركي وحلف شمال الأطلسي و اسرائيل بالضربات ضد سورية معتبرين إياها حقاً مشروعاً.

 

عدد القراءات:137

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث