خاص بتوقيت دمشق _ فاطمة فاضل
لا تدر وجهك الجميل يا صغيري، فملامحك رغم تعبها أجمل من القمر، لا تدر وجهك خجلاً فأنت البطل والكبرياء لك وحدك، فالخجل لمن هو مسؤول عنكم وتنصّل من دوره في وضح النهار!! تاركاً ضميره غافياً على وجع الفقراء.

في صباح كل يوم و أنت قاصد عملك او جامعتك ترى هؤلاء الأطفال تحت صقيع البرد، لا غطاء لهم إلّا السماء ولا حضن إلّا الأرض، فمن يمسح دموع القهر على وجوههم كل ليلة؟؟

نترك الصورة تتكلم عن وجعهم ولا يسعنا إلّا الدعاء لهم بأيام جميلة كبراءتهم، لعل الدعاء يحرك في نفوس المسؤولين ساكناً.

عدد القراءات:706

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث