كشف نقيب صيادلة سورية محمود الحسن أن النقابة اتخذت قراراً بدفع رسوم العام الحالي للصيادلة المتضررين وإعفائهم من الغرامات من بداية الأزمة وحتى الآن، معلناً أن عددهم بلغ أكثر من ألف صيدلي.

وأوضح الحسن أن الصيادلة القاطنين في المناطق الساخنة أغلبهم خارج الخدمة، مضيفاً: عملنا مع وزارة الصحة إلى توفير فرص العمل للصيادلة القاطنين في المناطق التي عادت إلى سيطرة الدولة.

وأعلن الحسن أنه تم رفع مقترح إلى وزارة الصحة بتعديل بالقانون الصادر في عام 1990 يسمح فيه للخريجين الجدد الخدمة في المدينة بدلاً من الريف التي تستغرق لمدة عامين، موضحاً أنها ستكون عامة لكل الخريجين وبشكل دائم باعتبار أنه سيتم تعديل القانون.

ونوه الحسن بالمرسوم المتضمن إعفاء الصيادلة العسكريين من خدمة الريف ولا سيما العسكريين الاحتياطيين، مبيناً أن النقابة دفعت الرسوم الخاصة بهم.

وأكد الحسن أن عدد الصيادلة ارتفع من 26 ألفاً إلى أكثر من 28.5 ألفاً في العام الحالي، كاشفاً أن أكثر من 16 ألفاً يزاولون المهنة، مضيفاً: ما يدل على أن الكثير من الصيادلة لم يتركوا صيدلياتهم واستمروا بمزاولة المهنة على الرغم من الصعوبات التي عانوها وخصوصاً أنها مهنة إنسانية.

وأشار الحسن إلى أنه يمكن للصيدلي أن يضم 10 سنوات لم يمارس فيها المهنة إلى الخدمة وتحسب له أثناء التقاعد، مؤكداً أنها سابقاً كانت خمس سنوات بعدما ينفذ بعض الأمور القانونية مثل دفع الرسوم وغيرها.

وعما يتعلق بموضوع الضرائب على الصيادلة أكد الحسن أن النقابة اقترحت أن يتم رفع التصنيف الضريبي من سنتين إلى أربع سنوات وذلك بالتنسيق مع وزارة المالية، مشيراً إلى مقترح لوزارة الصحة بتعديل القرار التنظيمي الخاص بالمنشآت الصحية لإدراج الصيادلة العاملين في المراكز.

صحيفة الوطن

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

عدد القراءات:90

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث