تمكّن علماء من جامعتي "هارفارد" و"نوتنغهام" الشهيرتين من تطوير حشوات فريدة قادرة على ترميم الأسنان.

وتعتمد تلك الحشوات على خلطات خاصة تدخل في تركيبتها الخلايا الجذعية، وبعد فترة من وضعها في المكان المتضرر في السن، تتحول إلى نسيج يلتحم بالسن المتضرر، ويمنع عملية تآكله.

ويعد مشروع هذه الحشوات، الذي يعمل العلماء على تطويرها منذ عام 2016، أحد أهم المشاريع في عالم طب الأسنان، لكن الخبراء يؤكدون أن هذه الطريقة في العلاج ستعتمَد بشكل رسمي بعد أن يتم اختبارها بشكل واسع ودقيق على عدد أكبر من الناس، والتأكد من عدم تسببها بأي تأثيرات جانبية.

عدد القراءات:154

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث