بعد عقود من الحرب الباردة قررت اريتريا وأثيوبيا إعادة فتح السفارات والحدود بين البلدين وذلك بعد اجتماع بين الرئيس الاريتري اسياس افورقي ورئيس الحكومة الاثيوبي ابيي أحمد في اسمرة.

ونشر وزير الإعلام الاريتري يماني جبرمسكل صورة لافورقي وأحمد خلال المحادثات وكتب في تغريدة على تويتر "هذه زيارة رسمية تاريخية… تؤذن بحقبة جديدة من السلام والتعاون" مضيفا إن هذه القمة ” تمهد الطريق أمام تغييرات إيجابية سريعة على أساس احترام السيادة وسلامة الأراضي والمساواة والمصلحة المشتركة بين البلدين”.

وكان الرئيس أحمد قد أعلن أن أثيوبيا ستنسحب من بلدة بادمى وغيرها من المناطق الحدودية الخلافية تنفيذا لقرار أصدرته عام 2002 لجنة تدعمها الأمم المتحدة حول ترسيم الحدود بين البلدين.

يذكر أن رفض تنفيذ أثيوبيا للقرار أدى إلى تجميد العلاقات بين البلدين اللذين خاضا من عام 1998 إلى 2000 حربا أسفرت عن 80 ألف قتيل.

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:
https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:252

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث