أصدرت كلية الطب بجامعة دمشق أدلة إرشادية للتصدي لفيروس كورونا المستجد من ناحية الوقاية والتشخيص والعلاج.

وتتضمن هذه الأدلة الخبرة الصينية والعالمية في تدبير الداء والوقاية منه ولتكون سلاحا بيد مقدمي الخدمات الطبية وقيمة مضافة للمكتبة الطبية العربية كما يقول الدكتور مروان الحلبي نائب عميد كلية الطب للشؤون العلمية والمشرف على إعداد الأدلة الذي أوضح في تصريح لـ سانا اليوم إنه تمت ترجمة الأدلة وإعدادها من قبل مجموعة من أطباء الدراسات العليا وطلاب كلية الطب لنقل أحدث التطورات في المعرفة والخبرة السريرية الناجحة في تدبير هذا المرض ولتختصر على الطواقم الطبية في سورية والدول العربية عناء كان ثمنه الأرواح.

ووفق الدكتور الحلبي تشمل هذه الأدلة ست مجموعات منها ما هو توعوي شامل موجه للمجتمع ومنها ما هو موجه للأطباء العاملين في المشافي حيث توثق إحداها الخبرة السريرية للمستشفى الأول التابع لكلية الطب في جامعة زيجيانغ الصينية والتي اعتمدت في معظم دول العالم كدليل إرشادي في التصدي لهذا المرض وترجمت إلى معظم لغات العالم إضافة إلى أدلة أخرى اختصاصية موجهة لأطباء النسائية وأخرى تتضمن نصائح للنساء الحوامل ودليلا إرشاديا للإجراءات السريعة للتصدي للوباء.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzs

 

عدد القراءات:73

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث