أدان لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية اللبنانية في طرابلس، اليوم الأحد، الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب ضد سورية.

وفي إطار حربها الاقتصادية ضد الشعب السوري والتي تستهدفه في لقمة عيشه، ستبدأ الولايات المتحدة الأميركية منتصف الشهر الجاري تنفيذ ما يسمى «قانون قيصر» في حين جدد الاتحاد الأوروبي منذ عدة أيام إجراءاته القسرية أحادية الجانب ضد سورية لمدة عام.

وأدان لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية اللبنانية في طرابلس في بيان أصدره بعد اجتماع في مقر الحزب السوري القومي الاجتماعي في طرابلس، بحسب وكالة «سانا»، «الطروحات التي واكبت طرح هذا القانون الجائر من قبل بعض القوى اللبنانية والتي تكشف الدور الذي أسند لهذه القوى في تحقيق المزيد من محاصرة سورية وممارسة الضغط عليها».

وشدد اللقاء على أن المقاومة خيار لا يمكن المساومة عليه في مواجهة الأطماع والاعتداءات الصهيونية، مشيراً إلى أن المرحلة الحالية الصعبة تتطلب وحدة لبنان أرضاً وشعباً ومؤسسات لمواجهة الوضع الاقتصادي الاجتماعي المتردي.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:243

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث