وجهت وزارة الخارجية والمغتربين رسالتين إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول اعتداء طائرات تابعة لما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة على مخيم للمدنيين في قرية الباغوز بريف دير الزور ما أدى إلى استشهاد ستة عشر مدنيا بينهم نساء وأطفال.
وقالت الخارجية: إن هذه الجريمة الجديدة تشكل حلقة في سلسلة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها هذا “التحالف” بحق الشعب السوري إلى جانب استمراره بدعم الإرهاب واستخدامه الإرهابيين والميليشيات الانفصالية لتحقيق أغراضه ومخططاته العدوانية التي تستهدف سيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية.
وأضافت الخارجية: سورية تطالب مجددا مجلس الأمن بالوقوف ضد هذه الجرائم والاعتداءات وان يتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين وإجراء تحقيق دولي بهذه الجرائم وإدانتها والتحرك الفوري لوقفها ومنع تكرارها وإنهاء التواجد العدواني للقوات الأميركية والقوات الأجنبية الأخرى غير الشرعي على الأراضي السورية ومنعها من تنفيذ مخططاتها.

عدد القراءات:56

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث