بدأ الجيش العربي السوري صباح أمس بمساندة القوات الرديفة العاملة في منطقة سلمية بريف حماة عملية عسكرية واسعة النطاق، لتحرير ريف السلمية الغربي من رجس الإرهاب.

وبسط سيطرته الكاملة على جبل الجن في ريف حماة الجنوبي وقرية الحمرات في ريف حمص الشمالي الشرقي والكتيبة المهجورة وقرية بريغيت ومزارع آل جبر والقنطرات وسليم ومحيطها والعلامة بريف سلمية الغربي في سياق العملية العسكرية.

وتقدم الجيش بدعم من الطيران الحربي السوري والروسي في محورين، الأول محور بلدة قنطرة والتي تقدمت إليها وحدات الجيش من اتجاهين : تل درة وتقسيس، والمحورالثاني تل العمري – القنطرات.

واستهدفت وحدات الجيش من مواقعها في بلدة تقسيس تحصينات المسلحين في بلدة وتل قنطرة، ودمرت لهم دبابة في نقطة تسمى ”معضمية 2”.

وقد دفع المسلحون بتعزيزات عسكرية استقدموها من بلدات تلبيسة ودير فول فكان الجيش لها بالمرصاد وتعامل معها بالأسلحة المناسبة تحت تغطية نارية من الطيران الحربي.

من جهة ثانية يستعدالجيش لتحرير جنوب العاصمة دمشق، حيث اكتملت تعزيزاته لإطلاق معركة تحرير مخيم اليرموك والحجر الأسود والجزء الجنوبي من حي التضامن من تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين.

وذكرت مصادر إعلامية أنه تم وصول مزيد من أرتال المعدات العسكرية والأسلحة الثقيلة والعربات وحافلات تقل العشرات من عناصر الجيش والقوات الرديفة إلى محيط منطقة سيطرة تنظيمي "داعش" و"النصرة" في جنوب العاصمة.

وتوزعت تلك التعزيزات على محاور شارع دعبول شمال حي التضامن، ومدخل مخيم اليرموك الشمالي، والقسم الشرقي من حي القدم.

يذكر أن الإرهابيين في مخيم اليرموك أطلقوا أمس عدة قذائف هاون سقطت على المنازل السكنية في حارة الجمعيات بحي التضامن ما أسفر عن استشهاد طفلة وإصابة 9 آخرين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات.

عدد القراءات:44

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث