أوضح رئيس فوج إطفاء حمص العقيد عثمان جودا أن الحرائق بسبب الماس الكهربائي أتت في المقدمة بين مهام فوج إطفاء حمص لهذا العام، فعلى سبيل المثال في شهر كانون الثاني من العام الحالي، سببت الحرائق الناجمة عن ماس كهربائي ١٨ حريقاً، بينما سببت الحرائق العادية ١٩ حريقاً، أما الناجمة عن مواد نفطية فسببت أربعة حوادث، والناجمة عن الغاز حادثتين، وحريق أعشاب واحداً فقط، وذلك من ضمن ٦٤ مهمة مختلفة، نجم عنها وفاة واحدة وثلاث إصابات.ونفذ الفوج ٦٥ مهمة في شهر شباط الماضي، يقابلها (٤٣) و (٥١) مهمة في الفترة المماثلة من العام الفائت.

وأضاف العقيد جودا، بأن أكثر حوادث الحريق تحدث بوجود أطفال متروكين وحدهم في المنزل، كمثل حادثة وفاة طفلة عن عمر تسعة أشهر بعد تركها وحدها في المنزل مع مدفأة كهربائية، وحادثة أخرى مماثلة مع طفل مصاب بالتوحد، وغيرها…. ونوّه جودا بالمهام الكبيرة الملقاة على عاتق الفوج سواء داخل المدينة أو خارجها، ولاسيما بعد خروج كثير من مراكز إطفاء الأرياف من الخدمة، وقد بلغت المهام المنفذة ٩٠٦ مهمات في العام الماضي، منها حرائق عديدة في مجرى نهر العاصي بفعل الجفاف والمواد النفطية التي تلقيها فيه مصفاة حمص، و١٠٢٦ مهمة في العام الذي سبقه، وذلك رغم الإمكانات المحدودة المتمثّلة بنقص العناصر والآليات، حيث يعمل صهريجان فقط من أصل ١٢، أما عربات الإطفاء فتعمل منها خمس من أصل ثمان، كذلك لا يتم تأمين سوى جزء بسيط من مستحقات العناصر بالنسبة للباس بينما لا يتم تأمين الأحذية لهم، وبالنسبة لموازنة فوج حمص الاستثمارية فهي خمسة ملايين ليرة فقط.

المصدر: تشرين

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:53

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث