سجلت المدارس في الأسبوع الماضي 168 إصابة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الحالات منذ بداية العام الدراسي إلى 1418 إصابة أغلبها بين المعلمين والإداريين.

وبينت مديرة الصحة المدرسية في وزارة التربية الدكتورة هتون الطواشي أن عدد إصابات كورونا في المدارس منذ بداية العام الدراسي وحتى اليوم وصل إلى 1418 إصابة منها 1203 إصابات بين المعلمين والإداريين و215 إصابة بين التلاميذ والطلاب فيما بلغ عدد الوفيات 7 حالات.

وكشفت الطواشي أن عدد المعلمين والمدرسين الذين تلقوا لقاح كورونا حتى الآن بلغ نحو 12 ألف مدرس ومعلم من العدد المستهدف والبالغ 127 ألفاً.

وتزداد أهمية دور المثقفين الصحيين مع تسجيل مزيد من إصابات كورونا في المدارس للتوعية بسبل الوقاية من المرض والحد من انتشاره كما بينت الطواشي على هامش ورشة عمل أقامتها وزارة التربية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.

وذكرت الطواشي أن من مهام المثقفين إضافة إلى التوعية بأنماط الحياة الصحية وتعريف الطلاب بكيفية الحفاظ على النظافة الشخصية محاربة الشائعات المتعلقة بالمرض والتي تحد أحياناً من الالتزام بالإجراءات الاحترازية وقد تدفع بعض المدرسين لرفض تلقي اللقاح والخوف منه.

ومن منظمة الصحة العالمية بين الدكتور اسكندر حنا أهمية دور المدرسة في إكساب الطفل العادات الصحية والمجتمعية الصحيحة وتدريبهم على حماية أنفسهم ومحيطهم.

بدوره ذكر رئيس دائرة الصحة المدرسية في مديرية تربية ريف دمشق الدكتور عدنان نعامة أن لدى أغلب المدرسين أفكاراً خاطئة حول مخاطر اللقاح وهنا يأتي دور المثقفين لتبديل هذه الأفكار وتوضيح أهمية اللقاح في حمايتهم الأمر الذي أكده رئيس دائرة الصحة المدرسية في مديرية تربية حمص الدكتور غياث عباس محذراً من المعلومات التي تتداولها وسائل التواصل الاجتماعي من مصادر غير موثوقة.

سانا

عدد القراءات:267

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث