بمشاركة روسية انطلقت فعاليات معرض "إعادة إعمار سورية"، حيث تتطلع الشركات الروسية من خلال التعاون مع الجانب السوري، إلى الدمج بين المبيعات المنتظمة والاستثمار.
 
وقال رئيس الوفد الروسي، في إطار المعرض الخاص بإعادة إعمار البنية التحتية السورية "ريبويلد سورية"، يغور ماتفييف: "هذه صورة واسعة إلى حد ما للشركات الروسية التي تأمل المشاركة في إنعاش الاقتصاد السوري"، مشيرا إلى مشاركة عشر شركات روسية من سبع مناطق مختلفة في هذا المعرض.
 
وأضاف أن الوفد أجرى، يوم أمس الثلاثاء، محادثات مع هيئة الاستثمار السورية ووزارة الصناعة, ومن المخطط عقد اجتماع مائدة مستديرة اليوم الأربعاء، بمشاركة رجال الأعمال الروس والسوريين تحت إشراف مجلس الأعمال الروسي السوري.
 
وقال: شركاتنا تنظر في أشكال ممكنة للتعاون، بما في ذلك إمكانية أن تكون سورية, نقطة عبور للتجارة مع الدول العربية الأخرى باستخدام آليات التجارة الحرة بين الدول العربية - وهذه الاتفاقيات التي تم إبرامها قبل الأزمة.
 
وأشار ماتفييف إلى أن الشركات الروسية تأمل أن تفهم "خوارزميات التعاون المحتمل مع الجانب السوري"، مع الأخذ بالاعتبار نقص التمويل المحلي في سورية بسبب الأزمة في البلاد.
 
وأكد ماتفييف أن الوضع غير المستقر لليرة السورية لا يلعب دورًا كبيرًا الآن "ومع ذلك تأمل شركاتنا، وخاصة الشركات المتوسطة، بإيجاد خيارات، ربما من خلال الدمج بين التعاون التجاري والاستثماري، بما في ذلك بمشاركة شركات من القطاع الخاص السوري".
 
وأضاف أنه خلال محادثة وصفها بـ "الصريحة" في وزارة الصناعة السورية، توصل الجانبان إلى أنه من الضروري استخدام بعض الطرق "غير التقليدية" للخروج من الحلقة المفرغة المرتبطة بنقص التمويل في سورية، مشيرا إلى أن المبيعات العادية إلى الجانب السوري، بالنظر إلى الوضع في سوريا، ليست ذات أهمية خاصة.
 
وتستمر فعاليات معرض إعادة إعمار سورية بدورته الخامسة على أرض مدينة المعارض حتى الحادي والعشرين من سبتمبر/أيلول الجاري، بمشاركة نحو 270 شركة من 29 دولة عربية وأجنبية، من بينها روسيا.
 
 
سبوتنيك
 
 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:84

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث