ذكرت وكالة "تاس" الروسية نقلاً عن مصدر لها في قطاع الصناعات الحربية الروسية، أن العام الجاري سيشهد اختبارا بحريا لغواصة "بوسيدون" الروسية النووية المسيرة.

وأوضح المصدر أن الاختبار البحري يجريه في عرض البحر قريبا المصنع الذي تولى تصنيع الغواصة. كما أن الاختبار بحاجة إلى ظروف طقس ملائمة، ما يمكن أن يتحقق في موسم الصيف، مضيفا أن التجربة أصبحت ممكنة بعد الاختبار الناجح للمحرك النووي للغواصة والذي أجراه المصنع.

وقال إن الغواصة المسيّرة التي أسماها حلف "الناتو" بـ "غواصة يوم القيامة"، سيتم إطلاقها من منصة ساحلية وذلك قبل انتهاء بناء غواصة كبيرة من مشروع "خاباروفسك"، يتوقع أن تحمل وتطلق غواصة "بوسيدون" المسيرة.

يذكر أن اختبار المحرك النووي لـغواصة "بوسيدون" أكد إمكاناتها الفائقة، مع العلم أن مدى عملها يعد غير محدود عمليا. أما سرعتها فيمكن أن تبلغ 200 كيلومتر في الساعة على أعماق كبيرة.

روسيا اليوم

 

عدد القراءات:132

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث