خاص بتوقيت دمشق || صفاء مصطفى

قبل أن ينطفئ فتيل الاحتجاجات والمواجهات الدامية التي هزت العالم منذ أيار الماضي، عادت الشرطة الأمريكية لتقتل شاباً آخر من أصولٍ أفريقية في مينيابوليس الأمريكية .

 داونت رايت الذي لم يتجاوز 20 من عمره، أقدمت الشرطة على قتله بالرصاص الحي، وادعت أنه كان حادث اعتقال لسائق تكسي لمخالفة مرورية وعند مقاومته أطلقت عناصر الشرطة أعيرة نارية أدت إلى وفاة السائق وجرح الفتاة التي كانت في السيارة .

حادثة القتل أعادة للأذهان الطريقة العنصرية التي تعاملت بها الشرطة مع جورج فلويد والتي أودت بحياته خنقاً تحت أقدام الشرطة الأمريكية رغم استسلامه الطوعي لها .

وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر صخباً جماهيرياً إثر مواجهات بين الشرطة و محتجين على مقتل الشاب .

وأوضحت الصور أعمال شغب وتخريب بعد تجمع المئات أمام مركز الشرطة في مدينة بروكلين رافعين شعار "العدالة لداونت رايت"، واجهتها الشرطة بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية .

يذكر أن السلطات الأميركية نشرت 500 جندي من الحرس الوطني في مينيابوليس بعد ليلة أعمال الشغب،كما أعلنت "سي أن أن " أنه قد تم احتجاز مراسليها من قبل الشرطة أثناء بث حي من موقع الاحتجاجات فى المدينة .

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:626

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث