بتوقيت دمشق || خاص _ خزامى القنطار

 

تحت شعار "بذرة خير تعطي بيادر محبة وعطاء" أطلقت مؤسسة مرساة مبادرات خيرية وتنموية وتعليمية تاركة بصمة واضحة في المجتمع خلال فترة قصيرة من عملها.

 

عمل مؤسسة (مرساة) الذي يقوم على مساندة ودعم من المجتمع الأهلي ولاسيما أبناء الجولان المحتل يهدف بحسب رئيسة مجلس الأمناء المؤسسة بثينة شلغين على المساهمة برفع مستوى التعليم وتعزيز كفاءته ودعم المدارس والطلاب وإقامة دورات تعليمية، إضافة إلى دعم الأسر المحتاجة من خلال المشاريع المنتجة وكذلك توفير الخبرات المتخصصة في مجال تعليم المهن للشباب.

 

ولفتت شلغين، أنه تم إشهار المؤسسة منذ ما يقارب العام لكنهم يعملون منذ عام 2017 من خلال الحملات التطوعية منها حملة “كلنا أهل” التي تم خلالها زيارة أكثر من /١٣٠/ قرية لتقديم الدعم المادي والتنموي ودعم مرضى السرطان بنقلهم بشكل يومي إلى مشفى البيروني بدمشق اضافة الى دعم ذوي الاعاقة.

 

فيما بيّن عامر حسون من فريق (مرساة) أن المؤسسة أخذت على عاتقها منذ انطلاقتها دعم التعليم من خلال تقديم منح تعليمية لطلاب الجامعات و دعم ١٩٠ طالباً جامعياً بشكل شهري و توزيع نحو /١٧/ ألف معطف شتوي على طلاب المدارس و توزيع معقمات وقرطاسية على المدارس في مدينة السويداء ومحيطها وتوزيع اسطوانات أوكسجين وأقنعة وأجهزة رذاذ إضافة إلى مشاركتها بفعاليات شهر الخير .

عدد القراءات:292

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث