التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس صباح اليوم رستم قاسمي وزير الطرق وبناء المدن، رئيس اللجنة الاقتصادية السورية الإيرانية المشتركة من الجانب الإيراني، والوفد المرافق له.

تناول اللقاء تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والنقل والصناعة والكهرباء والمشتقات النفطية، وأهمية تضافر الجهود لإيجاد نوع من التكامل بين اقتصادي البلدين وزيادة التبادل التجاري وتعزيز ترابط سوقي البلدين، وتشكيل فرق تتبع مشتركة لتفعيل وتنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين ووضعها حيز التنفيذ بما يحقق الفائدة والمصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

كما جرى خلال اللقاء التأكيد على ضرورة توسيع التعاون في مجالات الإسكان وتأهيل البنى التحتية المتضررة وتمهيد الأرضية المناسبة للاستثمارات المشتركة وفتح آفاق جديدة أمامها وتقديم التسهيلات للقطاع الخاص في البلدين للقيام بمشروعات تشمل عدداً من القطاعات الحيوية والتنموية، كذلك تأمين النقل البري لتسهيل حركة التجارة ونقل البضائع بين البلدين، وإنشاء منطقة حرة صناعية مشتركة وتصنيع الآليات الزراعية والحصادات التي تحتاجها السوق السورية.

المهندس عرنوس أكد استعداد الحكومة السورية لاتخاذ كل الإجراءات التي تسهم في دفع العلاقات الثنائية إلى الأمام وتذليل العقبات التي تعترضها وإيجاد ركائز أساسية للتعاون الاقتصادي بعيد المدى، معرباً عن التقدير لموقف إيران قيادة وحكومة وشعباً على دعمها للشعب السوري في تصديه للحرب الإرهابية التي يتعرض لها والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة عليه.

من جهته جدد الوزير قاسمي استمرار بلاده في تقديم الدعم لسورية، وحرصها على توسيع التعاون بين البلدين في كل المجالات خصوصاً الاقتصادية، معرباً في الوقت نفسه عن التقدير للتضحيات الكبيرة التي قدمها الشعب السوري، والتي بفضلها حققت سورية الانتصار على الإرهاب.

عدد القراءات:347

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث