انتقد الكاتب في مجلة نيوزويك الأمريكية جيف لامار الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في سورية مؤكداً أن هذا الوجود الذي اتخذت واشنطن من مكافحة الإرهاب ذريعة له “فشل ويمكن أن يتحول إلى كارثة” بالنسبة للولايات المتحدة.

وأوضح لامار في مقال نشرته المجلة أن “التدخل العسكري” الأمريكي فشل في تحقيق مآربه المعادية لسورية وعلى واشنطن الآن أن تواجه الواقع إذ أن سورية انتصرت وعلى صناع القرار الأمريكيين التعامل مع هذه الحقيقة.

وأشار لامار إلى زيف الخطاب الأمريكي في عهد دونالد ترامب حول الانسحاب من سورية حيث استمر هذا الوجود مؤكداً أن على الولايات المتحدة المسارعة لسحب قواتها من سورية قبل أن يتحول الفشل إلى كارثة.

عدد القراءات:326

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث