خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
ضمن سعينا الدائم في إطار عملنا المهني بإيصال صوت المواطن للجهات المعنية وتبليغ رسائله في سبيل حل مشاكل عالقة..
وبعد تلقينا شكوى من مواطني القرى في درعا عن نقص المواد الغذائية والتمونية الذي يعود لانعدام وجود صالات السورية للتجارة في بعض القرى وهو ما تركزت عليه الشكوى المقدمة كان لنا تواصل مع مدير المكتب الصحفي في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الأستاذ محمود محمد الذي رحب بالشكوى المقدمة مؤكداً أن موضوع تخديم القرى وليس فقط في درعا هو مشروع قائم ضمن برنامج عمل الوزارة وما يتم طرحه في كل اجتماع وهو برنامج طبق فعليا في بعض المناطق عن طريق تعاون الأهالي مع مجالس الإدارة المحلية ورؤوساء البلديات بتقديم اقتراح من قبل المواطنيين لرئيس البلدية وتأمين مكان مناسب وبعدها تتكفل التجارة الداخلية برفد هذه القرى بالمواد الغذائية اللازمة لتنشيط حركة وعمل السورية للتجارة في هذه المناطق فضلاً عن تأمين الخدمة اللازمة لسكان الريف، أما عن موضوع السيارات الجوالة فهو مرهون بالوضع والظرف الحالي الذي نعيشه حاليا مع صعوبة تخديم كامل المناطق لذلك كان مشروع تخديم القرى وفق الآلية السابقة أكثر نفعا وحقق انتاجية عالية وخدمة كبيرة للمواطن.

يذكر أن السورية للتجارة طرحت أمس عبر مشاركتها في مهرجان سوق رمضان الخيري سلتين غذائيتين بقيمة 25000 ليرة سورية وأخرى بقيمة 50000 ليرة سورية للمواطنين فضلاً عن التخفيضات والعروض التي قدمتها ضمن المهرجان والذي يستمر طيلة شهر رمضان المبارك في ساحة المعارض القديمة بدمشق.

عدد القراءات:691

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث