خاص بتوقيت دمشق

أثبتت التحاليل المخبرية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي عدم صلاحية بذار القمح الذي قدمته قوات الاحتلال الأمريكي عبر ما تسمى “هيئة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية” للفلاحين في عدة مناطق بريف القامشلي.

بدورها مديرية زراعة الحسكة قالت "إنه وبعد فحص العينة تبين أنها مصابة بمرض النيماتودا بنسبة 30حبة في كل 1كغ وهي غير صالحة للزراعة والاستهلاك البشري".

مدير الزراعة والاصلاح الزراعي بالحسكة سعيد جميل الججي أكد لموقع بتوقيت دمشق، أنه من خلال المتابعة تبين بأن بذار القمح تركي المنشأ، حيث دخلت هذه الكميات بتاريخ 8/11/ 2021 من معبر سيمالكا الغير شرعي.


وأوضح مدير الزراعة أن النيماتودا ثآليل القمح تسبب انتفاخ قاعدة الساق للبادرات التي يصل عمرها من 20-25 يوم وتكوين أوراق متجعدة ملتفة و تبدو النباتات المصابة متقزمة وقد ينتج عن شدة الإصابة موت النباتات.

وتابع تظهر السنابل في النباتات المصابة قبل ظهورها مقارنةً مع النباتات السليمة و تكون قصيرة و عريضة و قد تكون عديمة السفا أو ذات سفا متباعدة للخارج، لتتحول الحبوب السليمة إلى الأصفر و تبقى الحبوب المصابة خضراء لماعة لفترة أطول ثم تتحول إلى ثآليل فيما بعد ذات لون بني أو أسود .


وكشف أن العامل الرئيسي في انتشار نيماتودا ثآليل القمح هو زراعة الحبوب الملوثة بالعقد البذرية أو الثآليل و يمكن للآلات الزراعية أن تنقل الثآليل من حقل لآخر، لافتا أن النيماتودا تقضي الشتاء في التربة أو في ثآليل الحبوب المختلطة مع الحبوب السليمة.

يذكر أن هيئة الزراعة التابعة لما يسمى بالادارة الذاتية في الحسكة أعلنت أنه تم توزيع ما يقارب 3000 طن من بذور القمح العالية الجودة للمزارعين شمال شرقي سورية مع بدء موسم زراعة القمح قدمت من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
 

عدد القراءات:165

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث