خفضت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني درجة الآفاق الاقتصادية لفرنسا من مستقرة إلى سلبية وأبدت تخوفها من تراجع المالية العامة والاقتصاد هذا العام.

ونقلت وكالة فرانس برس عن فيتش قولها في بيان اليوم إن “خفض الآفاق يعكس التدهور الكبير المتوقع هذه السنة للمالية العامة والنشاط الاقتصادي في فرنسا بسبب وباء كورونا” مضيفة إن “تدهور إحداثيات المالية العامة سيجري في أجواء مستوى مديونية مرتفع أساساً وتقدم محدود في تعزيز الميزانية منذ الأزمة المالية في 2008 ونمو اقتصادي معتدل”.

وكانت تقديرات نشرها بنك فرنسا في الثامن من الشهر الجاري أشارت إلى أن البلاد بدأت تعاني من ركود اقتصادي مع تراجع إجمالي الناتج الداخلي فيها بنحو ستة بالمئة في الربع الأول من العام الحالي على خلفية تفشي فيروس كورونا الذي تسبب بتوقف النشاط في جزء كبير من الاقتصاد الفرنسي.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:53

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث