خاص #باسم_بدران

حملت مباراة منتخبنا الودية مع منتخب العراق الكثير من التساؤلات التي لم نجد لها أي تفسير أو مبرر غير ضعف التحضير والاعداد .

البداية من المستوى الفني المتواضع الذي قدمه اللاعبين بمختلف المراكز، وقلة الانسجام بين الخطوط الثلاث، وعدم القدرة على بناء جمل تكتيكية في الانتقالات من الدفاع إلى الهجوم أو بالعكس، إضافة إلى غياب شبه تام لنجومي بعض اللاعبين، و السبب الوحيد لهذه المعطيات: هو عدم قدرة الجهاز الفني على خلق انسجام بين المكونات الاساسية للخروج بفريق يملك روح واحدة.

ثانياً: الغياب التام للتدخلات الحاسمة من المدرب سواء قبل المباراة أو أثناء المباراة، فقبل المباراة لم تشهد تشكيلة الفريق أي أسم جديد أو تغير ملموس، واثناء 90دقيقة ، لم يظهر أي بصمة له ، وسبب هذا هو عدم القدرة على التخطيط وقراءة المباراة ، فبات من المعروف عدم قدرة فراس الخطيب على تقديم مستوى العالي خلال شوطي المباراة ومن هنا لابد من التفكير ببدائل وحلول أخرى.

ثالثا: عدم وضوح الاهداف وآلية العمل للتصفيات الاسيوية، فالمباراة التحضيرية عنصر حاسم في الاستعداد لأي استحقاق، ولكن هل عززت هذه المباراة النواحي الايجابية التي بالكاد قد ظهرت؟ وهل كشفت نقاط الضعف الكثيرة؟ وماهي وصفة الحكيم في قادمات الايام؟؟!!

عدد القراءات:125

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث