أوضح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر خليل ، أن برنامج إحلال بدائل المستوردات يعد رافعة للاستثمار الصناعي في هذه المرحلة لما يحققه من أهمية للاقتصاد الوطني لجهة تحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض المواد بإنتاجها محلياً إلى جانب تخفيف الطلب على القطع الأجنبي، وكذلك تخفيض فاتورة الاستيراد.

وأكد خليل : إمكانية التحوّل مستقبلاً باتجاه تصدير بعض أنواع البدائل المنتجة محلياً والتي تتمتع بالميزة النسبية والجودة المطلوبة، مع خلق فرص العمل والتشغيل وإيجاد فرص للقطاع الخاص للاستثمار في بعض المواد أو القطاعات.

من جهته بيّن رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة ريف دمشق أن الغرفة عقدت العزم على إقامة مشاريع صناعية استثمارية بالاستفادة من المميزات التي يتضمنها برنامج إحلال بدائل المستوردات، مؤكداً ان الهدف الأبرز والأسمى هو تأمين السلع من الإنتاج الوطني وكفاية السوق المحلية منها، لافتاً إلى إيجابيات برنامج إحلال بدائل المستوردات والذي يعد المحفّز الأبرز على مباشرة مثل هذه المشاريع.

تشرين

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:42

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث