بيّن معاون مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة الدكتور عاطف الطويل أهمية ترافق استخدام الكمامات مع التدابير الرئيسية الأخرى للوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد، مثل نظافة الأيدي والتباعد الجسدي، لأن الكمامة وحدها لا تحمي من العدوى، إذ يجب الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل وتنظيف اليدين باستمرار وتجنب لمس العينين والأنف والفم عند لبس الكمامة.

وأكد الدكتور الطويل أن هناك حالات قد يتعذر فيها تطبيق تدابير التباعد المكاني، وفي هذه الحالات قد يكون استخدام الكمامة مفيداً كحاجز يحدّ من انتشار القطيرات التي قد تحمل العدوى من شخص مصاب بالمرض.

ونوه بأنه يُرجى ملاحظة أن الكمامة الطبية تختلف عن أقنعة التنفس التي يوصى باستخدامها في حالة الإجراءات الطبية المولّدة للرذاذ على المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 المؤكدة أو المشتبه فيها. ففي هذه الحالات، توصي المنظمة باستخدام الاحتياطات المتعلقة بالعدوى المنقولة بالجو وبالمخالطة معاً.

ولفت إلى أنه ينبغي ارتداء الكمامة الطبية للأشخاص البالغين من العمر 60 عاماً فما فوق وأي شخص يعاني حالات طبية سابقة (مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو أمراض الرئة أو السرطان)، كونهم أكثر عرضة للمضاعفات الخطيرة للمرض التي قد تفضي إلى الوفاة.

وأضاف أن استخدام الكمامة القماشية وحده لا يكفي لتوفير مستوى كافٍ من الحماية، فيجب الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل وتنظيف اليدين باستمرار وتجنب لمس العينين والأنف والفم عند لبس الكمامة.

إضافة إلى ذلك، هناك بيّنات تشير إلى أن بعض الأشخاص المصابين بالعدوى دون أن تظهر عليهم أعراض المرض قد يكون بمقدورهم نقل الفيروس إلى الآخرين.


المصدر : الثورة

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:272

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث