أعلنت وزارة الصحة ومنظمتا الصحة العالمية واليونيسيف خطة وطنية لمنع عودة شلل الأطفال بعد إعلان سورية خالية منه عبر استمرار التعاون في تنفيذ حملات التمنيع وتعزيز برنامج التلقيح الروتيني بما يضمن الحفاظ على ما وصف بالانتصار للصحة العامة والإنجاز غير المسبوق.
وفي ورشة عمل لمناقشة الخطة الوطنية للحد من عودة وباء شلل الأطفال إلى سورية أوضح مدير الرعاية الصحية بالوزارة الدكتور فادي قسيس أن وزارة الصحة تمكنت من القضاء على الفيروس المتحور نمط 2 في 108 أيام وهو وقت قياسي.
وبين مدير الرعاية أن الوزارة تواصل العمل لرفع نسب التغطية بلقاح شلل الأطفال والوصول إلى كل المناطق لمنع عودة الوباء كاشفا عن دخول فرق تلقيح يوم أمس الثلاثاء لأول مرة منذ عام إلى مناطق بمحافظة دير الزور حيث توزع 25 فريقا ثابتا وجوالا و 130 عنصرا صحيا بمناطق الصور والبادية والجزيرة وريف الميادين ووصلت حتى الآن لأكثر من ألفي طفل.
ولفت قسيس إلى أن سورية من أول دول المنطقة التي أحدثت مخبرا للترصد البيئي انطلق عام 2017 في موقع واحد بدمشق واليوم في 14 موقعا بعشر محافظات لنغطي كل المحافظات حتى نهاية العام بالتوازي مع تطوير وتوسيع مخبر شلل الأطفال حيث بات مخبرا مرجعيا ولم تعد الوزارة بحاجة لإرسال العينات للخارج.
معاون وزير الصحة الدكتور أحمد خليفاوي قال: إن الوزارة نجحت بالسيطرة على شلل الأطفال بفضل التزام وجهود كوادرها وتعاون المنظمات الدولية والأهلية.
بدورها قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سورية اليزابيث هوف إنها فخورة باستجابة وزارة الصحة لكن لا يجب الاكتفاء بالرضا فالفجوات لا تزال موجودة في بعض الجيوب بمحافظات دير الزور والرقة وحلب وهو ما استدعى التوصية بتمديد خطة شلل الأطفال لعام آخر لحماية الصغار ورفع تحصينهم.
وأكدت هوف استمرار المنظمة بتوفير الدعم لوزارة الصحة في حملات التلقيح والبرنامج الروتيني.

 

 

 

عدد القراءات:91

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث