خاص بتوقيت دمشق _ باسم بدران
اثبت لاعبي المنتخب الوطني بكرة القدم علو كعبهم في ميدان المستديرة، وتفوقوا على جميع الصعاب ليشكلوا معجزة حقيقة في عالم كرة القدم، فمن قلة التحضيرات إلى اللعب خارج الديار ومشقة السفر يضاف عليها صعوبة ضمن معظم اللاعبين في عدة مراحل حاسمة ، لتكن النتيجة بكل معنى الكلمة نسور قاسيون معجزة تصفيات كاس العالم روسيا 2018.

راهن الجميع على أن منتخبنا الوطني سيكون ضيف شرف بالتصفيات مقارنة مع من استعدادات ومعسكرات ومباريات الفرق الاخرى ، ولكنه اخذ خطا مغايرا خالف جميع التوقعات ليرتفع مستواه مرحلة بعد الاخرى وليبدأ الاهتمام بالزيادة ليصل إلى مرحل تبديد جميع الصعوبات والعقبات بضم فراس الخطيب و عمر السومة.
وتعتبر مرحلة الاياب هي الاقوى كون نسور قاسيون تمكنوا من تجاوز قطر وتعادلوا مع ايران في قمة اسيوية من الطراز الرفيع .
وأنهى منتخبنا مرحلة التصفيات المباشرة لمونديال روسيا، ليتأهل لمنافسات الملحق المخصص للبطاقة الاخيرة، والتي سيبدأها منتخبنا بلقاء استراليا في الخامس من تشرين الاول ذهابا في ماليزيا .
وتبدو ملامح المرحلة القادمة أكثر صعوبة لاختلاف اسلوب اللعب بين فرق اسيا وفريق استراليا وفرق الكونكاف، ونسور قاسيون بحاجة إلى دعم فوق العادي وتفكير مختلف عن المراحل السابقة ، للوصول إلى الهدف المنشود.
ويبقى المشجع السوري نكهة كرة القدم فهو غضب وتوتر وصرخ وبكى ثم فرح وعلت ضحكاته ارجاء البلد الغالي.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

 

عدد القراءات:195

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث