خاص – باسم بدران

قدم منتخبنا الوطني بكرة القدم أداء جيد في مباراته الودية أمام اليابان، أمس الاربعاء في طوكيو ، وكون المباراة حبية فهذا لا يقلل من قيمة المستوى الفني الجيد للقاء ، ومن جهة ثانية فريق كاليابان لا يعرف الفرق بين الودي و الرسمي ولكل مباراة حسابتها، ومع صافرة النهاية استحق فريقنا التحية والتشجيع من أكثر من خمسين ألف متفرج على أرض ملعب أجنتوموتو.

قراءة فنية

اللعب أمام فرق قوية وبحضور جماهير كبير ، يرفع الحماس ويزيد الرغبة بتقديم أقصى قدرة موجودة لدى اللاعبين ، وهذا بالفعل ما حدث في المباراة ، بدأت الكفة تميل لصالح الساموري في الدقائق الاولى، غير أن حماسة النسور مكنتهم من الدخول بجو المباراة وكسر رهبة الخصم ، وفرض انتشار جيد للمناطق تمكنوا من خلاله من تهديد المرمى الياباني عدة مرات .

ومع انطلاقة الشوط الثاني كانت المفاجئة القوية بهدف مارديك مردكيان برأسية كللت جهود الزملاء بهدف رائع على يمين حارس الياباني عند الدقيقة 49، ولكن كعادته رد الساموري سريعا بهدف التعادل في الدقيقة 58، عن طريق اللاعب هوندا.واستمرت الدقائق الثلاثين الباقية بين حذر عال و رغبة بالمغامرة وتسجيل هدف الفوز إلا أن يقظة العالمة وصلابة الصالح والميداني عطلت الكمبيوتر الياباني ومنعت من فك شيفرة المرمى النسور مرة أخرى.

رأي الحكيم

استحق المدرب أيمن الحكيم التصفيق والتحية بعد المباراة و بعد المؤتمر الصحفي الذي قال فيه :" لعبنا اليوم مباراة كبيرة وكتبنا تاريخا مشرفا للكرة السورية وخرجنا متعادلين في لقاء لم يكن الفوز فيه بعيدا عنا" .
وأضاف : "حققنا المراد معنويا من اللقاء وفنيا مرتاح جدا لمردود اللاعبين واعتقد أن من يتفوق نسبيا على المنتخب الياباني في أرضه وبين جمهوره يستحق ان يكون منافسا حقيقا على بلوغ المونديال".

وتابع الحكيم:" صحيح ان اللقاء ودي لكن لعبنا بتركيز عال وطبقنا ما عملنا على دراسته بشكل جيد ومستفيض واستحق رجالنا التصفيق بعد اللقاء".
نسور الملعب

مثل منتخبنا ابراهيم عالمة ،عمرو جنيات، أحمد الصالح ، عمرو الميداني، مؤيد عجان، محمد زاهر الميداني(نصوح نكدلي)، تامر حاج محمد ، خالد المبيض(وائل رفاعي)، محمود المواس(أحمد الدوني)، فهد اليوسف(عدي جفال)، مارديك مركيان(علاء شبلي).

مكافأة مستحقة

وتقدير للأداء المشرف والجهد الطيب الذي قدمه رجال المنتخب الوطني قدم مدير المنتخب الوطني فادي الدباس مكافأة كحافز معنوي للاعبين "300 دولار" عقب اللقاء مباشرة.والمنطق يقول : أن اللقاء ونتيجته باتت خلفنا والتركيز جديا على نقاط مباراة الصين كاملة للمحافظة على حظوظنا ببلوغ الحلم، وعلى أمل ذلك توجهت بعثة المنتخب الوطني فجرا إلى مدينة ملاكا الماليزية تحضيرا لمواجهة الصين في 13 حزيران الجاري.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:418

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث