خاص||باسم بدران

استحق نسور قاسيون كل الاحترام والتقدير للجهود الرائعة التي قدومها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018، وهذا فرضت حقهم في مدرب أجنبي عالي المستوى يستثمر طاقاتهم وامكاناتهم الكبيرة في المنافسات الأسيوية القادمة2019.

وقامت لجنة المنتخبات بالاتحاد السوري بدراسة السير الذاتية للمدربين بينيتو فلورو وانتوني هاي وبيرند ستانغ وروجيرو ميكالي، ولخصوصية العمل في المرحلة الحالية فهناك عدة عوامل فرضت بعض الصعوبات على الاختيار، أهمها الامكانيات المادية الممكنة والتي لخصها رئيس الاتحاد بمبلغ 250 ألف دولار سنوياً، إضافة إلى امكانية القدوم إلى سورية والعمل فيها، فكانت النتيجة استبعاد المدرب بينيتو فلور لأنه طلب 50 ألف دولار شهرياً ، واستبعاد انتوني هاي لسجله المتواضع، فيما كان أقرب الاحتمالات الممكنة هو الالماني بيرند ستانغ كخيار أول والبرازيلي روجيرو ميكالي كخيار ثان.

وقد يحل ستانغ ضيفاً على الاتحاد السوري في الايام القادمة للتفاوض ووضع اللمسات الاخيرة على العقد. 

ويشار إلى أنه من مواليد 1948 ، ولعب لعدة أندية في ألمانيا الشرقية أبرزها لايبزغ، اعتزل اللعب عام 1970 واتجه إلى عالم التدريب، ودرب منتخب بلاده الأولمبي بين عامي 1982 و1984 ومن ثم منتخب ألمانيا الشرقية الأول لأربعة أعوام، قبل أن يتجه لتدريب نادي هرتا برلين ونادي لايبزغ الألمانيين، ليتجه بعدها إلى أوكرانيا ويشرف على تدريب فريقي دينبرو، وسيسكا كييف، لتقوده مسيرته بعد ذلك إلى استراليا حيث أشرف على تدريب فريق بيرث غلوري لثلاثة مواسم، ثم انتقل لتدريب منتخب عمان عام 2001 ومنتخب العراق ما بين عامي 2002 و2004 وليشرف بعدها على تدريب أبولون ليماسول القبرصي ومن ثم على تدريب منتخب بيلاروسيا الأول لأربعة أعوام وأخيراً كان مدرباً لمنتخب سنغافورة ما بين عامي 2013 و2016.‏‏

أبرز إنجازاته الفوز بلقب بطولة الدوري المحلي في كل من ألمانيا و أستراليا وقبرص، ونال جائزة الفيفا الرئاسية عام 2003 وجائزة أفضل مدرب في السنة في استراليا عام 2001 وفي قبرص عام 2006.

عدد القراءات:346

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث