أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران خرق لقرار مجلس الأمن ويؤدي إلى توتير الوضع في المنطقة.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف إن التنظيمات الإرهابية تسيطر على معظم مساحة إدلب وتواصل استهداف المدنيين واستفزاز الجيش السوري ولا يمكن السماح باستمرار ذلك.

وأوضح لافروف أن الوضع في الجزيرة السورية يثير القلق وتصرفات واشنطن في سورية تنتهك قرارات مجلس الأمن التي تؤكد على الالتزام  بوحدة  سورية وسلامة أراضيها.

بدوره أكد ظريف أن إيران التزمت بالاتفاق النووي لكن واشنطن لم تفعل ذلك، مشددا على أن نهج الولايات المتحدة تخريبي ويجب عدم الاستمرار فيه.

وقال ظريف إن الدول الأوروبية تعلن تمسكها بالاتفاق النووي لكنها لم تقم بخطوات فعلية تجاه الحفاظ عليه.

وفي مستهل لقائه بموسكو اليوم قال لافروف إن التصرفات غير المسؤولة للولايات المتحدة هي السبب في وقف إيران تنفيذ بعض بنود الاتفاق النووي.

وأضاف لافروف  “نقيم حرص إيران على التمسك بالاتفاق النووي الذي دعمه مجلس الأمن الدولي في قراره رقم 2231 حيث منح الاتفاق القوة القانونية لتنفيذه ومنع الاخلال ببنوده من قبل كل الأطراف في الوقت الذي لم تلتزم به الولايات المتحدة”.

بدوره أوضح ظريف أن الولايات المتحدة انسحبت قبل عام من الاتفاق النووي في انتهاك للقرار الأممي الذي وافقت عليه وأصبحت عائقاً أمام تنفيذه مشيرا إلى أن واشنطن أعادت في الرابع من الشهر الجاري فرض عقوبات على إيران وقد منعت هذه العقوبات تنفيذ عدة بنود من الاتفاق النووي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في وقت سايق اليوم  أن بلاده اتخذت خطوات جديدة في إطار الاتفاق النووي ولم تخرج منه لأن انهياره خطر على إيران والعالم بأسره.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm
 

 

 

 

عدد القراءات:164

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث