كشفت مصادر في وزارة النقل أنه يتم معاملة الشاحنات السورية نفس معاملة الشاحنات العربية والأجنبية فيما يخص العمل بالترانزيت، مبينة أن من يدفع أجور النقل هو مالك البضاعة وليس صاحب وسيلة النقل، وبالتالي لا تتأثر الشاحنة السورية بذلك.

وبينت التعليمات  أنه يمنع إدخال شاحنات عربية أو أجنبية فارغة إلى سورية للتحميل إلا في حال عدم وجود شاحنة سورية، وأن البضائع حاليا تحمل من المرافئ بشاحنات سورية وتفرغ في منطقة الحدود أي (المنطقة الحرة) ولن تدفع أي رسم لقاء ذلك.

 
الوطن

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

عدد القراءات:62

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث