قدمت منظمة حقوقية فرنسية مناهضة للتعذيب اليوم شكوى عاجلة للمحكمة الإدارية بباريس لمنع إبحار سفينة شحن محملة بأسلحة فرنسية من ميناء هافر شمال غرب البلاد إلى النظام السعودي يمكن استخدامها في العدوان على اليمن.

وأقرت السلطات الفرنسية أمس بأن سفينة تابعة للنظام السعودي سيتم تحميلها بالأسلحة متذرعة بأنها لا تملك أي دليل على أنها ستستخدم في اليمن.

وبحسب موقع ديسكلوز الاستقصائي فإن البارجة السعودية سيتم تحميلها بثمانية مدافع من نوع كايزار “القيصر” يمكن أن تستخدمها قوات العدوان السعودي في حربها على اليمن.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محامي جمعية “تحرك المسيحيين لحظر التعذيب” جوزيف بريهام قوله : إن “الدولة الفرنسية لا يمكن أن تتجاهل أن هذه الأسلحة يمكن أن تستخدم في ارتكاب جرائم حرب في اليمن حيث يوجد الملايين من المدنيين عرضة للنيران”.

عدد القراءات:110

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث