خاص بتوقيت دمشق
يعتبر السكن العشوائي أحد أهم المشكلات التي تستأثر باهتمام الحكومة من أجل وضع الحلول المناسبة لتفاقمها, وتفتقر مناطق السكن العشوائي إلى الخدمات المناسبة والشروط التنظيمية والتخطيطية والصحية والبيئة السليمة, وقد توسعت تلك المناطق بالانتشار والتمدد بسبب التأخير في صدور المخططات التنظيمية وقصور التخطيط العمراني وعدم تخصيص أراض صالحة للبناء , إضافة إلى تساهل الوحدات الإدارية والبلديات ومساهمة تجار الأراضي والسماسرة في تشجيع إقامة المساكن العشوائية.
للحديث عن آخر ما يدور الحديث عنه بخصوص مناطق السكن العشوائي , تواصل فريق موقع بتوقيت دمشق مع المهندس أحمد حمصي مدير الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري  الذي  أكد بأن حل هذا الموضوع ومعالجته مرتبط بتعديل قانون التطوير والاستثمار العقاري رقم 15  لعام 2008  , منوها إلى أن إنجاز تعديل هذا القانون وصل إلى مراحله النهائية.
وقال حمصي : التشريع الذي ينظم ملف معالجة السكن العشوائي لم يصدر بعد ونأمل أن يصدر في القريب العاجل , والهيئة تستبق صدوره وتعد العدة بدراسة العديد من المناطق وفق خارطة السكن العشوائي.
وأضاف: هذه الخارطة وضعت الحجر الأساس لمشروع لإعادة تأهيل مناطق السكن العشوائي والمخالفات, وحول عدد  مناطق المخالفات في سورية قال الحمصي: يوجد أكثر من 157 منطقة مخالفات في مختلف المحافظات, ويشكل قاطنوها نحو 40 %  من حجم السكان.
وأشار الحمصي  الهيئة ستعمل على معالجة مناطق السكن العشوائي إما بالهدم وإعادة البناء كمنطقة الدخانية أو الارتقاء وإعادة التأهيل .
وأكد أن الخارطة الوطنية التي تقوم بها هيئة التخطيط الإقليمي ستعمد التدخل في مناطق السكن العشوائي وفق معايير الوضع الآمن للمنطقة والكثافة السكانية و قربها من المدن والسلامة الإنشائية (أبنية لا تحقق الشروط الإنشائية, متصدعة, متهدمة, تربة غير ملائمة), والبيئة الاجتماعية (انتشار البطالة, الأمية, الجريمة, الجهل والتخلف), واستراتيجية توسع المنطقة , ونسبة الملكية العامة, ونسبة الإشغالات حيث أن زيادة المساحات الشاغرة تزيد من فرص الحل والمعالجة.
هذه الأحاديث والخطط التي تتولى وتتكرر بتعاقب الحكومات المختلفة منذ عقود, كلها لم لجد نفعا ولم تصل لنتائج أو أي حل  يخفف من المشكلة بل على العكس زادت وطأتها لا سيما بعد الأحداث في سورية , يل ازدادت المخالفات وصارت علنا وجهارة دون وجود رادع .

عدد القراءات:229

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث