نشر موقع ويكيليكس اليوم أربع وثائق مسربة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تستبعد استخدام غاز الكلور في مدينة دوما بريف دمشق وذلك في تأكيد جديد على تلاعب المنظمة بالتقرير النهائي حول الهجوم الكيميائي المزعوم.

وأفاد ويكيليكس في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر” بأن أربع وثائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كشفت أن “اختصاصيين في علم السموم استبعدوا أن تكون الوفيات جراء التعرض لمادة الكلورين” في دوما.

وأوضح الموقع أن إحدى الوثائق هي محضر جلسة من اجتماع عقد في السادس من حزيران 2018 تضمن مناقشات بين أربعة من موظفي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وثلاثة من علماء السموم وكيميائي واحد في مجال التحليل البيولوجي “لالتماس مشورتهم” فيما “إذا كانت الأعراض التي لوحظت تتفق مع التعرض للكلور أو غيره من غاز الكلور التفاعلي” وكان الخبراء قاطعين في بياناتهم أنه “لا يوجد ارتباط بين الأعراض والتعرض للكلور”.

ولفت الموقع إلى أن وثيقة أخرى بينت استنادا إلى رسائل بريد الكتروني تم تبادلها بين أعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن المسؤول الرفيع في المنظمة سيباستيان براها أمر بسحب التقرير الذي يحمل نتائج مخالفة حول الهجوم الكيميائي المزعوم في نيسان 2018 من أرشيف المنظمة وحذف جميع آثاره.

وأوضح ويكيليكس أن رسائل البريد الالكتروني التي يعود تاريخها إلى الـ 27 والـ 28 من شباط تشمل بريداً أرسله سيباستيان براها ويعطي فيه إرشادات لإزالة تقرير هندسي للخبير في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إيان هندرسون “وهو أحد أعضاء فريق بعثة تقصي الحقائق حول الهجوم المزعوم في دوما” من أرشيف سجل الوثائق وإزالة جميع آثاره حيث كان هندرسون خلص إلى أن اثنتين من الأسطوانات التي عثر عليها في موقع الهجوم المزعوم وضعتا يدوياً ولم تسقطا من طائرة أو مروحية قبل أن يتم حذف استنتاجاته من التقرير النهائي الرسمي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأشار موقع ويكيليكس إلى أن الوثيقة الثالثة التي كشفها هي “نسخة من عمليات تبادل البريد الإلكتروني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الفترة الواقعة ما بين الـ 20 والـ 28 من آب من عام 2018 لمناقشة الاجتماع مع علماء السموم” وأن “الوثيقة الرابعة عبارة عن تبادل للبريد الإلكتروني من نهاية تموز 2018 والتي تذكر أن مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الثمانية الذين تم نشرهم في دوما أثناء مهمة تقصي الحقائق “باستثناء واحد وهو أحد المسعفين” ينبغي استبعادهم من المناقشات حول الدراسة”.

وكان موقع ويكيليكس نشر الشهر الماضي رسالة إلكترونية لعضو في فريق التحقيق في الهجوم المزعوم يتهم فيها المنظمة بالتستر على خلل في التقرير الذي يزعم استخدام الكلورين في دوما ونقل ويكيليكس وقتها أن المحقق الذي لم تكشف هويته قال في رسالته الإلكترونية إن تقرير المنظمة “يحرف الوقائع”.

كما كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية في وقت سابق هذا الشهر وثائق جديدة تثبت تلاعب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتقرير النهائي حول الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما وإجراءها تغييرات كبيرة في أدلة المحققين الميدانيين مشيرة إلى أن مسؤولاً رفيع المستوى في المنظمة أمر بإخفاء وثيقة مهمة تقوض المزاعم التي بثت حول استخدام الجيش العربي السوري السلاح الكيميائي.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:125

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث