خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
وكأنه مشهد لمنافسات البورصة وأسهم البيع أو الشراء...

تجول في شوراع دمشق سارقاً بنظرك الخائف وغير المصدق لما ستشاهد من قوائم أسعار الخضار حيث تتمنى أن يكون حلم يقظة أو أنك قرأت رقمه خطأ فتعود بذاكرتك لما قبل 6 سنوات حيث التعامل الطيب والكلمة الصادقة وضيافة صاحب الرزق التي تسبق خطواته يكون فيها أغلى صنف لا يتجاوز 200 ليرة سورية وهو ماكان يعتبره أغلبية السوريون رفاهية ممكن أن تنال حصة من وجبتك الغذائية مرة أو مرتين خلال الشهر ... أما اليوم فتحول المشهد لأكثر مما يقال عنه مآساوي ليصبح مصروف الأسرة السورية أكبر من طاقتها الانتاجية وثلاثة أضعاف دخلها مع لوائح الأسعار المتغيرة صعوداً كل صباح لتقتصر حاجتها على الضروريات ونسف أكثر من نصف لائحة مطالبها....
تخال نفسك في مضمار يسابق نفسه أمام حاجتك وشجع من يمتلكه وكأننا سنقوم بشراء الخضار بالغرام المتماشي مع الذهب العالمي وسعر صرف الدولار رغم أنه انتاج محلي بمواده الأولية ونقله وتسويقه....
تضحك فتاة وتقول أنا مهري سيكون 50 كيلو بطاطا مع ارتفاع سعرها ليصل إلى 500 ليرة سورية ويكون الرد من البائع "هي مدللة لأن التراب يغطيها وتراب الوطن غالي"... وهل أصبحت غلاوة الوطن لعبة مساومات بينكم واستغلال لقمة من دافع عن الوطن وصبر على حرب دامية نالت منه وسرقت مستقبله أكثر من 6 سنوات ليأتي اليوم أبشع أنواع الحرب "حرب الشجع والطمع"...
تتلفت ربة الأسرة ضمن بقاليات الخضار على الأسعار غير الموحدة لتحط بقرارها حول أرخصها وأقربها لميزانيتها اليومية المحددة بعد حذف صنف أو صنفين مما قررت احضاره وتواسي نفسها بمقولة "خلونا عالبطاطا... البطاطا لحمة الفقير..." حتى لحمة الفقير أصبحت حلم بعيد المنال لدى الكثيرين والمضحك المبكي يأتي من إعلان يسوق له على الاذاعات وفي اللوحات الاعلانية في الشوارع "كفتة الصويا"... كفتا بدون نكهة اللحمة وبعيدة عن الدهون وفرط السمنة نعم عزيزي المواطن نحن نخاف على صحتك وعافيتك هي أساس عملنا فزين مأكولاتك بكفتة بنكهة الصويا"...
يبقى الأمل بالغد أن يكون بأحسن حال ليدوم وطننا فخراً لأبناءنا وتاريخ يكتب لمن ضحى وصبر وصمد دون أن يكل أويمل
كلمته الوحيدة الله يفرج ويحمي البلد.....

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes
 

عدد القراءات:810

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث